الصين تدعو لإقامة نظام ضريبي عالمي يعزز النمو الاقتصادي

طباعة
رفض وزراء المالية ومحافظوا البنوك المركزية في دول مجموعة العشرين ان يخرجوا من اجتماع الصين بالتحذير من تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد العالمي، وحرصوا على أن يغادروا الصين حاملين رسالة طمأنة تؤكد أن دول الاتحاد الاوروبي "في موقع جيد" للتصدي "بصورة فعالة" لاي تبعات اقتصادية ومالية لقرار الـ "Brexit" مجموعة العشرين ورغم تأكيداتها لمتانة الوضع الاقتصادي في دول الاتحاد الأوروبي، لم تنفي "تزايد الغموض الذي يلف الاقتصاد العالمي" بعد الاستفتاء البريطاني، داعية الى استخدام "كل الادوات المتاحة" لانعاش الحركة الاقتصادية وتعزيز النفقات على البنى التحتية، مكررة بذلك صيغة سبق ان استخدمتها هذه السنة بالرغم من تحفظات برلين بهذا الصدد. الصين من جهتها دعت إلى إقامة نظام ضريبي عالمي جديد يسهم في تعزيز النمو الاقتصادي العالمي، حيث طالب وزير ماليتها دول المجموعة بالقيام بدور قيادي فى تحسين السياسات المالية والحوكمة الضريبية الدولية. المجتمعون في جنوب غرب الصين أكدوا عزمهم على استخدام كل أدوات السياسة النقدية والمالية والهيكلية لتعزيز الثقة ودعم النمو، لمواجهة التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي وخاصة تلك القادمة من تذبذب أسعار السلع الأساسية وانخفاض معدلات التضخم في العديد من الاقتصادات الكبرى تحديات أكد القادة الماليون في مجموعة العشرين أنهم لم يوفروا جهدا في التصدي لها، مشيرين إلى ان دول المجموعة تربط بوضوح بين اقتصاداتها الكلية وإجراءاتها السياسية الهيكلية لتقليل الغموض والحد من الأثار السلبية غير المباشرة وتعزيز الشفافية من خلال تعزيز التواصل والتعاون المشترك، واتخاذ خطوات فعالة لمعالجة التحديات والمشاكل الهيكلية ومن بينها السعة الانتاجية الزائدة في بعض الصناعات والالتزام بأسعار صرف العملات.