11.7 مليار درهم فائض تجارة الإمارات مع اليابان

طباعة
سجلت الإمارات فائضاً في تجارتها الخارجية مع اليابان بأكثر من 11.7 مليار درهم (3.2 مليار دولار)، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، نتيجة الفارق الواسع بين صادرات الدولة إلى اليابان ووارداتها منها خلال هذه الفترة. وحسب إحصاءات هيئة التجارة الخارجية "جيترو" بلغت قيمة التبادل التجاري بين دولة الإمارات واليابان، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، نحو 34ز3 مليار درهم (9.3 مليار دولار)، مقارنة مع 49.8 مليار درهم (13.5 مليار دولار) للفترة ذاتها من العام الماضي، بتراجع قدره 31%. بلغت الصادرات الإماراتية، والتي تشمل المنتجات النفطية إلى اليابان، خلال الفترة من يناير وحتى نهاية مايو من عام 2016، أكثر من 23.1 مليار درهم (6.2 مليار دولار)، مقارنة مع 37.1 مليار درهم (10.1 مليار دولار) للفترة ذاتها من العام الماضي. وفي المقابل بلغت واردات الإمارات من اليابان خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام نحو 11.2 مليار درهم (3.06 مليار دولار) لتظل بالقرب من المستوى ذاته للفترة نفسها من العام الماضي عند 12.6 مليار درهم (3.4 مليار دولار)، حسب ما جاء ذكره في جريدة الاتحاد الاماراتية. يشار إلى أن الإمارات تعد الشريك الخليجي الأكبر في التعاملات التجارية مع اليابان، باستيرادها الحصة الأعلى من الواردات الخليجية من اليابان، والتي تتركز في السيارات والأجهزة الإلكترونية والآلات والنسيج. فيما تتركز صادرات الدولة إلى اليابان في البترول الخام والغاز الطبيعي، إضافة إلى الألمنيوم بمختلف أشكاله، وتشكل المنتجات البترولية 98.4% من صادرات الإمارات إلى اليابان، كما تعد الإمارات ثاني أكبر مورد للبترول الخام من حيث الكمية لليابان بعد السعودية. ووفقاً للبيانات، استحوذت الإمارات على 28.1% من إجمالي تجارة اليابان مع منطقة الشرق الأوسط خلال الخمسة أشهر الأولى من عام 2016، والمقدرة بنحو 113.3 مليار درهم (30.8 مليار دولار). وقدرت إحصاءات جيترو حصة الدولة من الصادرات اليابانية لمنطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من يناير وحتى نهاية مايو من العام الجاري، والبالغ مجموعها 33,2 مليار درهم (9,04 مليار دولار)، بنحو 33,8%، بعد أن بلغت واردات الدولة من اليابان خلال تلك الفترة نحو 11,2 مليار درهم (3,06 مليار دولار). وفي المقابل بلغت حصة دولة الإمارات من واردات اليابان من المنطقة والمقدرة بنحو 80,8 مليار درهم (21,8 مليار دولار) نحو 28,9%، وذلك بعد أن بلغ مجموع الصادرات الإماراتية إلى اليابان خلال هذه الفترة نحو 23,08 مليار درهم (6,3 مليار دولار). وبحسب إحصاءات «جيترو» لشهر مايو الماضي بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين خلال الشهر نحو 6,8 مليار درهم(1,86 مليار دولار)، مقارنة مع 8,5 مليار درهم (2,3 مليار دولار) للشهر ذاته من عام 2015. وبلغ إجمالي الصادرات الإماراتية إلى اليابان خلال مايو الماضي نحو 5.04 مليار درهم (1.37 مليار دولار)، فيما بلغ إجمالي واردات الدولة من اليابان نحو 1.8 مليار درهم (493 مليون دولاراً)، لتشكل نحو 30% من صادرات اليابان للمنطقة خلال هذا الشهر الذي بلغ خلاله فائض الميزان التجاري للإمارات مع اليابان نحو 3.2 مليار درهم(883 مليون دولاراً). وأظهر بيانات شهر مارس انخفاضاً في قيمة المبادلات التجارية بين الإمارات واليابان خلال الشهر، لتصل إلى 7.6 مليار درهم (2.07 مليار دولار)، مقارنة مع 11.1 مليار درهم (3.05 مليار دولار) للشهر ذاته من العام الماضي بنسبة تراجع بلغت 32%. وبلغ إجمالي صادرات الدولة إلى اليابان، خلال شهر مارس الماضي، نحو 5 مليارات درهم (1.34 مليار دولار)، مقارنة مع 10.6 مليار درهم (2.99 مليار دولار)، فيما استقرت واردات الدولة بالقرب من مستواها السابق، لتصل إلى 765 مليون دولار (2.8 مليار درهم). ووفقاً لبيانات العام 2015، تجاوز حجم التبادل التجاري بين الجانبين حاجز الـ80 مليار دولار، 293.3 مليار درهم، خلال عام 2015، بما يشكل نحو 7% من إجمالي حجم التجارة الخارجية لليابان. وتأتي الإمارات في المرتبة العاشرة عالمياً والأولى عربياً لأهم الشركاء التجاريين لليابان، كما تمثل تجارة الإمارات ما يوازي نحو 40% من تجارة اليابان مع الدول العربية كافة. وباستثناء الصادرات النفطية من هياكل التجارة الخارجية بين كلا البلدين، فإن الإمارات تأتي أيضاً في المركز الأول كأهم شريك تجاري لليابان على مستوى الدول العربية، مسجلة 15 مليار دولار حجم التبادل التجاري مع اليابان خلال 2015، مستحوذة بذلك على ثلث تجارة الدول العربية غير النفطية مع اليابان.