إضراب يلغي 150 رحلة جوية في باريس .. والخسائر 100 مليون يورو

طباعة
تمّ إلغاء اكثر من 150 رحلة في مطاري اورلي ورواسي الباريسيين في اليوم السادس من اضراب الطواقم الملاحية لشركة "اير فرانس" بينما يمكن ان تدعو النقابات الى تمديد حركة الاحتجاج المقررة حتى الثلاثاء. وكان من المفترض إقلاع خمسين رحلة من مطار رواسي الغيت او ستلغى، الى جانب خمسين رحلة يفترض ان تصل اليه. وفي اورلي الغي هبوط 21 رحلة واقلاع 25 رحلة. وفي رواسي، أبقي على 97% من الرحلات الطويلة و81% من الرحلات المتوسطة و83% من الرحلات الداخلية كما أفادت مصادر ملاحية فرنسية. ويقدر عدد المسافرين الذين سيتأثرون بالاضراب حتى مساء الثلاثاء خلال اسبوع واحد من 27 يوليو الى الثاني من اغسطس، بما بين 201 آلاف و280 الفا فيما تقدر خسائر الاضراب بـ 100 مليون يورو. وأشار كريستوف بييه وهو عضو في واحدة من أكبر نقابتين تمثلان 46% في مجموعهما وتقفان وراء الدعوة الى الاضراب، أشار الى ان توقف العمل يمكن ان يستأنف الاسبوع المقبل. ويحتج العاملون على تمديد اتفاق المؤسسة الذي يتضمن قواعد العمل وتحديد الاجور والترفيع 17 شهرا معتبرين انها مدة غير كافية. وقال بييه ان "الاضراب يفترض ان يتوقف الثلاثاء... سنعقد اجتماعا لهيئاتنا قبل نهاية الاسبوع ليبتوا في مسألة استمرار الحركة"، ولم يستبعد التقدم بابلاغ عن اضراب جديد. وبحسب النقابي الفرنسي فقد اختارت الادارة قطع الحوار الاجتماعي، "لم نغلق باب المفاوضات واتفاق مؤسستنا سينتهي في 31 تشرين الاول/اكتوبر". أما ادارة شركة "اير فرانس" فلفتت الى انها لم تتلق "اي بلاغ مسبق" يسمح بالتكهن بتمديد حركة الاضراب، وقالت ان الغاء الرحلات "مطابق للتوقعات" حتى الآن.