مؤشرات على زيادة التعامل بين الصين وإيران في مجال النفط

طباعة
قامت شركة "تشوهاي تشن رونغ" الصينية الحكومية بتعيين مديرة للشؤون التجارية على رأس الشركة، حيث صدق مجلس الإدارة على تعيين لي يو مين مديرة عامة جديدة للشركة ويعتبر القرار ساريا من يونيو حزيران لتحل محل تشانغدونغ تشوان الذي تقاعد عن العمل. وكان يانغ تشينغ لونغ مؤسس الشركة الذي عين لي - وهي في الأربعينات من عمرها حاليا - قد بدأ أنشطة السمسرة وإبرام صفقات نفطية بين بكين وطهران في 1995. وفي ذلك الوقت كانت إيران تمد الصين بالنفط لسداد ثمن إمدادات الأسلحة الواردة لها من بكين خلال الحرب الإيرانية العراقية في الفترة بين عامي 1980 و1988 ولا تزال تشوهاي تشن رونغ متخصصة في الأساس في شراء النفط الإيراني. وانضمت لي إلى تشوهاي تشن رونغ في عام 1996 لتشغل أول وظيفة لها عقب تخرجها من الجامعة وذلك بعد فترة وجيزة من تأسيس الشركة. وتعمل لي منذ انضمامها إلى تشوهاي تشن رونغ في قسم الخام بالشركة التي تشحن حاليا نحو 240 ألف برميل يوميا من إيران بموجب عقود توريد سنوية. وكانت لي ترأس قسم الخام عندما نالت الموافقة على إدارة الشركة وتقود حاليا فريقا قوامه 40 فردا في بكين.