ماذا حدث للطائرة الإماراتية التي إحترقت على مدرج مطار دبي؟

طباعة
إنبهر العالم الأربعاء بقدرة سلطات مطار دبي وطيران الامارات في التعامل مع حادث كبير طارئ أدى الى إحتراق طائرة "بوينغ 777" بالكامل، خصوصا بعد التمكن من إنزال ركاب وطاقم الطائرة في غضون 40 ثانية فقط، وكانت نتيجة الحادث مقتل رجل إطفاء وإصابة 14 راكبا بجروح طفيفة نقلوا على أثرها الى المستشفيات لكن حالتهم الصحية لا تدعو للقلق كما قال الرئيس الأعلى لطيران الامارات الشيخ أحمد بن سعيد خلال مؤتمر صحافي عقده مساء الأربعاء. ويعتبر حادث الأمس أول حادث كبير لطائرة تابعة لطيران الإمارات التي فازت قبل أسابيع بلقب أفضل ناقل جوي في العالم من قبل شركة "سكايتراكس" المتخصصة في مجال تقييم وتصنيف خطوط الطيران في معرض "فارنبورو" الجوي وانتزاعها الصدارة من الخطوط الجوية القطرية. ماذا حصل مع الرحلة EK 521 التي كانت قادمة من ثيروفانانثابورام في الهند؟

المعلومات المتوافرة حتى الأن قليلة جدا، علما أنّ رئيس طيران الامارات الذي أكد في مؤتمره الصحافي أنّ الفرق الفنية والأمنية ستجري مسحا كاملا للطائرة واعدا باعلان ما حصل فور انتهاء التحقيق، كان إستبعد العمل الأمني. وطبقا لروايات غير مؤكدة لشهود يبدو أن الطائرة تعرضت لمشاكل في أجهزة الهبوط، وحاول الطاقم على ما يبدو عدم إكمال عملية الهبوط والقيام بمحاولة ثانية.

أجهزة الهبوط وذكر موقع أفييشن هيرالد المستقل المتخصص في إصدار معلومات عن حوادث الطيران أن تسجيلات برج المراقبة أظهرت أن المراقبين الجويين في دبي ذكروا طاقم الطائرة بإنزال أجهزة الهبوط لدى اقتراب الطائرة من المطار،وأضاف الموقع أنه بعد ذلك بقليل أفاد الطاقم بأنه سيلغي محاولة الهبوط ويواصل التحليق، وهو إجراء روتيني يحصل قادة الطائرات على تدريبات مكثفة عليه، لكن الطائرة استقرت في آخر مدرج المطار. ولم يتضح ما إذا كانت أجهزة الهبوط قد شُغلت عندما لمست الطائرة الأرض. ونقل عن ركاب كانوا على متن الرحلة أن الأجهزة لم تعمل وهبطت الطائرة على بطنها، كما أظهر فيديو التقطه هاو الطائرة وهي تنزلق على بطنها بعد لحظات من هبوطها وانفصل محركها الأيمن عن مكانه أسفل الجناح. وقال راكب كان يغادر المطار مع أسرته إن خللا أصاب أجهزة الهبوط بالطائرة. وأظهرت أشرطة فيديو أخرى نشرها هواة على مواقع التواصل الاجتماعي اشتعال النيران في مقدمة الطائرة ثم تصاعد سحابة كثيفة من الدخان الأسود، فيما بينت صور للحادث طائرة مرتكزة على بطنها في مدرج المطار ويتصاعد الدخان الأسود من سطحها، وتبين لاحقا أنّ سقف الطائرة إحترق في صورها المنشورة بعد السيطرة على الوضع وإطفاء الحريق. إجلاء الركاب عبر زلاجات الطوارئ ونقلت وكالة "رويترز" عن راكب يدعى شارون مريم شارجي "كان الأمر مرعبا حقا. أثناء هبوطنا كان الدخان يخرج من قمرة القيادة... كان الناس يصرخون وكان الهبوط في غاية الصعوبة. غادرنا باستخدام زلاجات الطوارئ وبينما كنا نغادر على المدرج كان بإمكاننا رؤية الطائرة كلها وقد اشتعلت فيها النيران. كان الأمر مرعبا". وخلال مؤتمر صحافي عقده ليلا  أكد رئيس شركة طيران الإمارات أحمد بن سعيد آل مكتوم أن الطائرة خضعت للصيانة عام 2015 وأن لدى طيارها الإماراتي خبرة تزيد على سبعة آلاف ساعة طيران. وقال خبراء في السلامة إنه من المبكر جدا الإشارة إلى أي سبب للحادث، لكن الشيخ أحمد استبعد أي سبب أمني.   وقالت "بوينغ" إنها ستعمل مع "طيران الإمارات" على جمع المزيد من المعلومات، وسيفحص محققون الحطام وسيستجوبون الطيارين والمراقبين الجويين والشهود للبحث عن أي أدلة تشير إلى خلل فني أو خطأ بشري أو مشاكل تتعلق بالطقس. وأظهرت اللقطات التلفزيونية أن ذيل الطائرة الذي توجد فيه أجهزة التسجيل الخاصة بالطائرة أو ما يعرف بالصندوق الأسود سليم وهو ما يعني أن التسجيلات الصوتية وسجلات بيانات الرحلة ستكون متاحة للمحققين. الصندوق الأسود سليم ووفقا لتقارير الأحوال الجوية الخاصة بالطيران فإن درجة الحرارة في مطار دبي الدولي وقت وقوع الحادث كانت تصل إلى 49 درجة مئوية مع الإشارة إلى وجود اختلاف في سرعة واتجاه الرياح على كل مدارج المطار وهو الأمر الذي قد يشكل خطورة. وبحسب متحدث باسم مطارات دبي، فقد جرى إجلاء جميع الركاب وأفراد طاقم الرحلة رقم EK 521 القادمة من ثيروفانانثابورام في الهند. واستؤنفت الرحلات في مطار دبي الدولي الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي بعد توقفها لأكثر من خمس ساعات. وذكرت طيران الإمارات في بادئ الأمر أن الطائرة كانت تقل 275 شخصا لكنها حدثت الرقم بعد ذلك وقالت إن عدد الركاب هو 282 وإن عدد أفراد الطاقم 18 شخصا. وتملك شركة طيران الإمارات وشركة بوينغ المصنعة للطائرة سجلا قويا في مجال السلامة، وهذه أول مرة تتعرض فيها طائرة تابعة لطيران الإمارات على ما يبدو لتلف غير قابل للإصلاح منذ تأسيس الشركة في الثمانينيات. ونقلت طيران الإمارات 51.3 مليون مسافر في 2015 وهي رابع أكبر ناقل من حيث عدد الركاب المعدل وفقا لطول كل رحلة، وتملك الشركة أسطولا مكونا من 250 طائرة والذي يضم أكبر أسطول في العالم من طائرات أيرباص A380 و "بوينغ 777". ودعت مطارات دبي الخميس جميع المسافرين للتواصل مع شركات الطيران مباشرة والتأكد من وضعية رحلاتهم قبل التوجه إلى مطار دبي الدولي. ونعت السلطات الاماراتية رجل إطفاء قضى خلال عملية إطفاء الطائرة.