الفدرالي: الباب لايزال مفتوحا أمام رفع معدلات الفائدة في 2016

طباعة
أظهر محضر اجتماع لجنة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأميركي) لشهر يوليو/تموز أن بعض صانعي السياسة ممن لديهم حق التصويت بالمجلس يرون أن هناك حاجة لرفع معدلات الفائدة في الولايات المتحدة في وقت قريب رغم أن هناك توافقا عاما على الحاجة لمزيد من البيانات قبل الإقدام على مثل تلك الخطوة. وقال الفدرالي في محضر الاجتماع الذي نشر اليوم "بعض... الأعضاء توقعوا أن تستدعي الأوضاع الاقتصادية قريبا اتخاذ خطوة أخرى صوب سحب تيسير السياسة." وأظهر المحضر أن أعضاء لجنة السوق المفتوحة بالمجلس المسؤولة عن تحديد معدلات الفائدة متفائلون بشكل عام بشأن الآفاق الاقتصادية في البلاد وسوق العمل لكن بعضهم قال إن تباطؤا في وتيرة التعيين في المستقبل ربما يقف حائلا أمام رفع الفائدة في المدى القريب. وتضم اللجنة حاليا عشرة من صناع السياسة وشارك في الاجتماع الذي انعقد في 26 و27 من يوليو/تموز سبعة مسؤولين آخرين من فروع الاحتياطي الاتحادي ليس لهم حق التصويت على السياسة. ومن بين المجموعة الأوسع نطاقا من صناع السياسة أبدى البعض قلقا من أن معدلات الفائدة المنخفضة ربما تضر الاستقرار المالي.