الفالح: السعودية تسعى لإعادة التوازن بين العرض والطلب لدعم اسعار النفط

طباعة
أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح على ان المملكة تعمل على إعادة التوازن بين العرض والطلب لدعم أسعار النفط، مضيفا أن إنتاج المملكة من الخام يشهد طلبًا مرتفعًا في معظم أنحاء العالم. وقال الفالح ان زيادة إنتاج النفط السعودي القياسي والبالغ 10.67 مليون برميل خلال الشهر الماضي بحاجة إلى تلبية الزيادة في الطلب الموسمي خلال فصل الصيف والطلب المرتفع من عملاء المملكة، مشيرا الى أنه على الرغم من الشعور السائد في السوق البترولية حالياً، إلا أن إنتاج السعودية من النفط الخام لا يزال يشهد طلبًا قويًا في معظم أنحاء العالم، ولا سيما أن العرض من خارج "أوبك" قد شهد انخفاضًا سريعًا مع زيادة حالات انقطاع الإمداد في ظل المؤشرات القوية للطلب العالمي. وحول تجاوز المعروض حجم الإنتاج ومدى الحاجة إلى السحب من المخزون، قال الفالح ان السعودية بالفعل سحبت كمية بسيطة من المخزون خلال الشهر الماضي وهو أمر متوقع خلال هذه الفترة، لكن في ظل المحاولات الحثيثة لإعادة التوازن بين العرض والطلب تتوقع السعودية استمرار زيادة السحب من المخزون في جميع أنحاء العالم لدعم أسعار النفط، حسب ما جاء ذكره في وكالة الانباء السعودية. وأوضح الفالح أن الطلب المحلي يشهد عادة زيادة خلال فصل الصيف بسبب ارتفاع معدلات استهلاك الكهرباء لأغراض تكييف الهواء، لكن الملاحظ أن الزيادة المسجلة خلال هذا الصيف تقل كثيرًا عن الزيادات التي سجلت خلال فصول الصيف السابقة، مضيفا أن برنامج كفاءة استهلاك الطاقة الذي تبنته السعودية خلال السنوات الثلاث الماضية بدأ يحقق الأهداف المرجوة منه، لا سيما بعد تطبيق إجراءات كفاءة استهلاك الطاقة مع الزيادة التي حدثت في رسوم الكهرباء وأسعار المشتقات النفطية وهو ما أدى إلى انخفاض نمو معدلات الطلب المحلي. وقال الفالح إن السعودية تراقب السوق عن قرب، ولن تتوانى عن اتخاذ أي إجراء لاستعادة التوازن في السوق إذا ما اقتضت الضرورة، وهو ما سيتم بالطبع بالتعاون مع "أوبك" والدول الكبرى المصدرة للنفط من خارج المنظمة. ومن المقرر أن يُعقد اجتماعٌ وزاريٌ لمنتدى الطاقة الدولي في الجزائر الشهر المقبل، وهو ما سيتيح الفرصة للالتقاء بوزراء دول "أوبك" ووزراء الدول الكبرى المصدرة للنفط من خارج المنظمة لمناقشة أوضاع السوق، بما في ذلك الإجراءات الممكنة التي قد يلزم تنفيذها من أجل تحقيق الاستقرار في السوق.