مؤشر PMI الخاص بالإمارات يرتفع إلى 55.3 نقطة في يوليو

طباعة
يختلف الكثيرون على تصنيف الاقتصاد الاماراتي... ففي الوقت الذي يذهب فيه البعض الى انه اقتصاد كغيرِه من الاقتصاداتِ الناشئة التي تبقى دائما عرضة ً الى التقلباتِ الاقتصادية... يذهب البعض الاخر الى ان اقتصاد الامارات قد تمكن من وضع بصمة خاصة به.. تجلت بتوقع صندوق النقدِ الدولي أن يحقق الاقتصاد الاماراتي نموا بنحوِ 4% على المدى المتوسط وتزايدِ التوقعاتِ في نفس الوقت باحتمال تحقيق هذا الاقتصاد قفزة  كبيرة  خلال العام القادم. توقعات انطلقت من نموِ القطاع غيرِ النفطي في البلاد بدعم  من المشروعات الاستثمارية المزمع تنفيذها بالتزامن مع اقترابِ موعدِ "اكسبو 2020" فضلا عن انتعاش اسعارِ النفط التي دعمت هي الاخرى هذه التوقعات.. بينما لعبت السياسات والتعديلات المالية  التي اعتمدتها الحكومة ُ من أجل تقليص تحويل رأس المال إلى الكياناتِ المرتبطةِ بالحكومة ورفع رسوم الماءِ والكهرباء لعبت دورا بارزا في هذا الزخم. تحسنُ ثقةِ المستهلكين خلال الربع الثاني من هذا العام بحسبِ "نيلسن" وارتفاع ُ مؤشرِ مديري المشتريات الخاص بالامارات خلال يوليو الماضي الى نحوِ 55.3 نقطة ً مقارنة ً بـ 53.4 نقطة ً خلال يونيو... كلـُها عواملُ توحي بالتحسن التدريجي للاقتصادِ الاماراتي فيما يؤكدُ تسارع ُ وتيرةِ التوظيف خلال يوليو الى اعلى مستوىً لها منذ 14 شهرا موجة َ التفاؤل. يبقى الاقتصادُ الاماراتيُّ برغم كلِّ ما يحيط ُ به ثانيَّ اكبرِ اقتصادٍ عربي، واحدَ اكثرِ الاقتصادات تنوعا على مستوى المنطقة... وهي عواملُ توحي بانه سيتمكنُ الى حدٍ ما من الحفاظِ على زخم النمو في الوقت الذي تعاني فيه أكبرُ اقتصاداتِ العالم من ضعفِ مستوياتِ النمو.