صندوق الثرة السيادية النرويجي يتحول الى الأرباح في النصف الثاني

طباعة
حقق صندوق الثروة السيادي النرويجي ارباحا في الربع الثاني من العام الحالي 2016 بقيادة المكاسب التي حققتها محفظة أدوات الدخل الثابت. وحقق الصندوق الأكبر من نوعه في العالم والبالغة قيمته 893 مليار دولار عائدات بلغت 1.3% في الربع بما يقل بواقع 0.1% عن المستوى القياسي، وكان الصندوق سجل خسارة فصلية بلغت 0.6% في الربع الأول. وقال تروند جراند نائب الرئيس التنفيذي للصندوق في بيان "بعد فترة من الاستقرار النسبي للأسواق في بداية الربع الثاني تسبب القرار البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي في انخفاض حاد في أوروبا، تعافت الأسواق بسرعة نسبيا لكن بتفاوت كبير بين القطاعات. وحققت محفظة السندات بالصندوق مكاسب بلغت 2.5% خلال الفترة المذكورة بينما حققت الأسهم عائدات إيجابية بلغت 0.7%. وقال جراند "تلقت استثمارات الدخل الثابت للصندوق زيادة في الأسعار بفعل انخفاض أسعار الفائدة، ولكن على المدى الطويل سيكون لانخفاض أسعار الفائدة تداعيات سلبية على العائدات المستقبلية لمحفظة الدخل الثابت." وسحبت الحكومة 24 مليار كرونة نرويجية (2.93 مليار دولار) خلال الربع الثاني لسداد نفقات عامة وقت انخفاض إيرادات النفط والغاز مقابل 25 مليار كرونة في الربع الأول. وزاد الصندوق حصة استثماراته في أدوات الدخل الثابت في الربع الثاني إلى 37.4% من محفظته من 37.0% في الربع السابق في حين انخفضت استثمارات الأسهم إلى 59.6% من 59.8% ولم تسجل حيازات الصندوق من العقارات تغيرا يذكر عند 3.1% من اجمالي الاستثمارات.