السعودية تستعد لأكبر إصدار للسندات في الاسواق الناشئة... ومقترضو الخليج يتأهبون لأوقات صعبة

طباعة
تستعد دول الخليج خلال الأسابيع المقبلة لواحدة من أنشط فترات إصدار السندات الدولية التي قد تزيد قيمتها على 25 مليار دولار بنهاية أكتوبر/تشرين الأول، وسيكون على مصدري السندات أخذ قرارات قد تكون مكلفة فيما يتعلق بتوقيت الطرح. وبهذا الصدد، قد تطرق السعودية التي تضررت ماليتها العامة بفعل هبوط أسعار النفط السوق للمرة الأولى في سبتمبر/أيلول. وبحسب مصرفيون على اتصال بالمسؤولين السعوديين فأن الإصدار المحتمل قد يقترب من قيمة سندات طرحتها الأرجنتين في ابريل/نيسان بنحو 16.5 مليار دولار في أكبر إصدار سندات لسوق ناشئة. وبهذا الصدد، اختارت البحرين بنوكا لترتيب إصدار، بينما أعلنت الكويت أنها قد تبيع سندات تقليدية وصكوكا بما يصل إلى عشرة مليارات دولار في الأسواق العالمية خلال السنة المالية التي تنتهي في مارس/آذار. ولمح مسؤولون إلى أن ذلك قد يحدث بحلول سبتمبر/أيلول. هذا بالاضافة إلى ذلك نحو خمس شركات كبرى في دول مجلس التعاون الخليجي الست تتطلع لإصدار سندات من بينها بنك الاتحاد الوطني في أبوظبي وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) لتصبح هناك مخاطر تخمة مؤقتة في المعروض وهو ما قد يدفع العائدات للارتفاع أو يدفع بعض المقترضين لإرجاء خططهم. وأكد سيرجي ديرجاتشيف المدير لدى يونيون إنفستمنت برايفتفوندس وهي شركة استثمار في أداوت الدين بالأسواق الناشئة مقرها فرانكفورت أن العامل الأهم قد يصبح حجم الإصدار السعودي. وأضاف "إذا أصدروا حجما ضخما فسيؤدي إلى إعادة تسعير هوامش الائتمان لدول مجلس التعاون الخليجي ويجعل أمر الإصدار أكثر صعوبة أمام المقترضين السياديين والشركات نظرا لحاجة السوق إلى استيعاب إصدار كبير الحجم." ويضع الحجم المحتمل للسندات السعودية المرتقبة المقترضين الآخرين أمام خيارات صعبة. فإذا انتظروا إلى ما بعد الإصدار فربما ينخفض الطلب مؤقتا في السوق على سندات دول مجلس التعاون الخليجي لكن إذا تحركوا قبل الرياض فقد يجدون المشترين المحتملين يحتفظون بالأموال استعدادا لشراء السندات السعودية. وقد تتزايد مخاطر الانتظار بحلول عطلة عيد الأضحى قرب التاسع إلى السابع عشر من سبتمبر/أيلول عندما تهدأ عادة الأنشطة وقد يصبح إطلاق إصدار أكثر صعوبة وكذلك بحلول اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأمريكي) في 20 و21 سبتمبر/أيلول الذي قد يقرر رفع معدلات الفائدة. النفط ومع تتدهور أسعار النفط الذي بدء في منتصف 2014، دفع حكومات دول الخليج إلى السحب من احتياطياتها المالية وإصدار سندات محلية لسد عجز الميزانيات. لكن هذا الاتجاه بدأ يتغير في الأشهر القليلة الماضية مع انخفاض تدفق إيرادات النفط الدولارية على اقتصادات الخليج، وهو ما أدى إلى شح السيولة في البنوك ورفع معدلات الفائدة. ودفع ذلك بدوره الحكومات والشركات إلى الاقتراض من الخارج. وأظهرت بيانات لتومسون رويترز أن دول الخليج أصدرت سندات دولية بقيمة 26.3 مليار دولار في الربع الثاني من العام وهو رقم قياسي مرتفع وكان من بينها سندات بقيمة 16.4 مليار دولار طرحتها الحكومات وجهات حكومية. ومع سعي البنوك المركزية في أنحاء العالم لانتهاج سياسات نقدية بالغة التيسير وتهافت المستثمرين الأجانب على العائدات فإن هناك بعض القلق فيما يتعلق بقدرة السوق على استيعاب ربع سنة آخر يشهد إصدرارين بحجم ضخم لسندات خليجية. وهبط العائد على صكوك دولارية للشركة السعودية للكهرباء التي تسيطر عليها الدولة - وهو أحد إصدارات السندات الدولية القليلة القائمة للسعودية - إلى أدنى مستوياته في 15 شهرا عند 3.04% هذا الأسبوع. لكن من المرجح أن تدفع المملكة علاوة كبيرة عما دفعته قطر حينما باعت سندات بتسعة مليارات دولار في مايو/أيار في أكبر إصدار سندات من دول الخليج حتى الآن. ويرجع ذلك لأسباب من بينها أن تصنيف السعودية أقل من قطر بدرجة إلى أربع درجات وفقا لوكالات التصنيف الإئتماني الثلاث الكبرى في العالم ونظرا للتوقعات لمزيد من الإصدارات للرياض في السنوات القادمة. ويقدر ديرجاتشيف أن السعودية ربما تدفع نحو 80 إلى 90 نقطة أساس أعلى من قطر. من جانبه، أكد المحلل لدى بنك أوف أمريكا ميريل لينش جان ميشيل صليبة أن دول الخليج قد تواجه مشكلات تمويلية حادة في السنوات القادمة إذا لم ترتفع أسعار النفط. وأضاف "تمكنت السوق حتى الآن من استيعاب سلسلة الإصدارات نظرا للأوضاع المواتية. سيكون من الصعب تكرار ذلك عاما بعد عام".