الفدرالي الأميركي يطلق صفحة على فيسبوك للتواصل مباشرة مع الجمهور

طباعة
أعلن مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأميركي) أنه سيطلق صفحة على فيسبوك في محاولة للتواصل مباشرة مع الجمهور. وسيكون بمقدور مستخدمي فيسبوك الاشتراك في الصفحة رغم أن استطلاعات للرأي أظهرت تأثر شعبية البنك منذ الركود الذي ضرب الاقتصاد خلال الفترة بين عامي 2007 و2009. ويرى الكثير من الاقتصاديين أن البنك لعب دورا حاسما في انتشال الولايات المتحدة من الركود في الوقت الذي وقفت فيه سلطات أخرى في واشنطن عاجزة بسبب التعقيدات السياسية. وفي 2014 أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة جالوب أن 38% من الأميركيين الذين استطلعت آراؤهم يرون مجلس الاحتياطي الاتحادي يؤدي عملا ممتازا أو جيدا بينما وصف 14% أداءه بالسوء. وقال مجلس الاحتياطي الاتحادي في بيان إن صفحة فيسبوك هدفها "زيادة (سبل) الوصول والإطلاع على أخبار مجلس الاحتياطي الاتحادي والمحتوى التعليمي."