المصرية للاتصالات توقع عقد رخصة الجيل الرابع

طباعة
هكذا احتلفت المصرية للاتصالات بتوقيع عقد رخصة الجيل الرابع، أول العقود التي يتم توقيعها للحصول على هذه الرخصة، ولم لا وقد كان تقديم خدمات الهاتف المحمول حلما ظل لسنوات طويلة يراود الشركة المملوكة للحكومة بنسبة ثمانين في المائة، فالمصرية للاتصالات التي أكدت أنها ستبدأ تشغيل خدمات الهاتف المحمول بعد ستة أشهر من توقيع اتفاقيات التجوال مع الشركات الاخرى العاملة في السوق لم تعترض على أي من شروط الرخصة التي طرحها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات،، سددت الشركة خمسة مليارات ومائتي مليون جنيه نصفها بالدولار من أصل نحو سبعة مليارات جنيه هي قيمة الرخصة على أن يتم سداد المبلغ المتبقي على أقساط لمدة أربع سنوات. تامر جاد الله: الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات ورغم تحفظات شركات المحمول الثلاث على بعض شروط رخصة الجيل الرابع إلا أن سرعة توقيع المصرية للاتصالات على هذه الرخصة يزيد برأي الكثيرين الموقف تعقيدا أمام هذه الشركات فهي مطالبة من جهة بتحديد موقف واضح من الرخصة قبل تاريخ الثاني والعشرين من الشهر المقبل وهي تعلم جيدا من جهة أخرى بأن عدم الحصول على هذه الرخص يعني خسارة حصة كبيرة من السوق خاصة وأن شركات عالمية أبدت استعداداها للمنافسة على هذه الرخص. كمال ريان: خبير اقتصادي وبينما تعترض شركات المحمول الثلاث فودافون وأورانج واتصالات مصر على حصول المصرية للاتصالات على رخصة تقديم خدمات الهاتف المحمول مع الاحتفاظ بحصتها في فودافون والبالغة خمسة وأربعين في المائة،، تؤكد المصرية للاتصالات أن العقد الذي وقعته للحصول على هذه الرخصة لا يتضمن أي التزام قانوني يجبرها على التخارج من حصتها في شركة فودافون.