إحداثيات خاطئة أنهت رحلة سيدني - كوالالمبور في ملبورن

طباعة
إنتهت رحلة لشركة "إير آسيا" كانت متجهة من سيدني الى مطار كوالالمبور الماليزي بالهبوط في مطار ملبورن الأسترالي ليس بسبب عطل أو حدث طارئ، إنّما بسبب السهو. فقد تسبب خطأ مساعد قائد إحدى طائرات "إير آسيا" في هذه الحادثة عندما قام بإدخال إحداثيات خاطئة إلى جهاز الكومبيوتر الخاص بالنظام الملاحي. وكانت الطائرة وهي من طراز إيرباص A330، أقلعت من مطار سيدني الأسترالي، في طريقها إلى كوالالمبور في ماليزيا، لكن الركاب فوجئوا بهبوطها في مطار ملبورن. وتسبب إدخال مساعد الطيار بيانات خاطئة في إرباك أجهزة الملاحة وفقا هيئة سلامة النقل في أستراليا. وأمضت الطائرة ثلاث ساعات في مطار ملبورن لإصلاح الخطأ قبل أن يتم السماح لها بالإقلاع إلى مطار كوالالمبور، بعد تأخرها ست ساعات كاملة عن موعدها الأصلي. وتبعد ملبورن 722 كيلومترا عن سيدني وهي تقع جنوب المدينة حيث وصلت الرحلة بعد ساعتين من اقلاعها، فيما إحداثيات كوالالمبور يجب أن تتجه شمالا وتبعد 6611 كيلومترا توازي نحو 6 ساعات طيران. ويقوم الطيار الرئيسي عادة بادخال الاحداثيات، لكن عدم توفر الحماية لأذن القبطان دفعته لطلب تولي مهام قمرة القيادة من مساعده، والتي تضمنت إدخال الإحداثيات إلى نظام الملاحة الداخلية للطائرة. وقال التقرير إنه تمّ نسخ الإحداثيات يدويا من خارج نافذة قمرة القيادة، وبدلا من إدخال 151 درجة 9.8 شرقا، أو 15109.8 في النظام، تمّ إدخال 01519.8 وهي 15 درجة 19.8 شرقا. وبحسب التقرير الاسترالي فقد كان أمام طاقم الطائرة عدة فرص لتحديد وتصحيح الخطأ، لكن الطاقم لم يلاحظ الخطأ إلا بعد أن بدأت الطائرة بالتوجه نحو ملبورن.