النفط مُحبط من جديد ويمحو أرباح الجلسة السابقة

طباعة
تراجعت أسعار النفط أكثر من 1% بفعل جني الأرباح، بعد أن صعدت بما يزيد عن 4% عند التسوية في الجلسة السابقة نتيجة بيانات عن هبوط كبير غير متوقع في مخزونات الخام بالولايات المتحدة. وانخفض خام القياسي العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم نوفمبر تشرين الثاني 58 سنتاً إلى 49.41 دولار للبرميل، بعد أن صعد فوق 50 دولاراً للبرميل لأول مرة في أسبوعين وأغلق مرتفعاً 2.01 دولار أو 4.2% في الجلسة السابقة. وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة تسليم أكتوبر تشرين الأول 51 سنتاً إلى 47.11 دولار للبرميل. ومنذ بداية الأسبوع، زادت العقود الآجلة لخامي برنت وغرب تكساس الوسيط نحو 6%، وتتجه لتحقيق أكبر مكاسبها الأسبوعية في ثلاثة أسابيع عقب نزولها أسبوعين متتاليين، وذلك بعد اتفاق السعودية وروسيا على التعاون من أجل إحلال الاستقرار في السوق. وتعرض النفط لضغوط بعدما قال محللون من مورجان ستانلي إن هناك احتمالا بتأخر عودة التوازن بين العرض والطلب. وقفزت أسعار النفط في الجلسة السابقة بعدما أظهرت بيانات حكومية هبوط مخزونات الخام الأمريكية 14.5 مليون برميل في الأسبوع الماضي إلى 511.4 مليون برميل لتسجل المخزونات أكبر هبوط أسبوعي لها منذ يناير كانون الثاني 1999. وقال تجار إن الواردات انخفضت مع تأجيل تفريغ شحنات سفن في تكساس ولويزيانا بسبب العاصفة الاستوائية هيرمين، وبحسب متعاملين في السوق، لا يوجد تأثير كبير جراء تصاعد المخاطر الجيوسياسية بعدما أجرت كوريا الجنوبية أحدث تجاربها النووية.