54 ألف دولار تضع المغني وائل جسار في قبضة السلطات المصرية

طباعة

أخلت السلطات المصرية سبيل المغني اللبناني وائل جسار وسمحت له بالسفر الى بيروت بعد أن تنازل عن 44 ألف دولار تزيد على الحد المسموح بحيازته على الطائرة. وكانت السلطات في مطار القاهرة ألقت القبض على المغني اللبناني وأحالته إلى النيابة العامة للتحقيق معه لمحاولته السفر إلى بيروت وبحوزته مبلغ من المال أكبر من المسموح به. وبحسب المصادر الأمنية في مطار القاهرة كان جسار يحمل حقيبة بها 54 ألف دولار بينما يسمح لكل راكب بحيازة عشرة آلاف دولار أو ما يعادل هذا المبلغ من العملات الأجنبية في الطائرة. وكان جسار يستعد للسفر على طائرة "شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية" في الرحلة رقم 305 عندما ألقت السلطات القبض عليه. وتقول مصادر المطار إن النيابة تفرج عادة عن المقبوض عليهم بتهمة حيازة مال أكثر من المسموح به في الطائرات وتحال الأوراق إلى المحكمة التي تصدر حكما في القضية. وتطبق القاهرة قيودا على الأموال التي يحملها المسافرون. وقبل يومين غنى جسار في حفل بمدينة الإسكندرية الساحلية، ونقلت وسائل إعلام مصرية عن جسار قوله بعد إحتجازه : "إجراء روتيني..وأجهل القانون المصري".