المصارف السعودية ترفع إستثماراتها في السندات المحلية 161% خلال سنة

طباعة
واصلت المصارف السعودية تقليص انكشافها على الأسواق المالية الأجنبية للشهر الثامن على التوالي، إذ خفضته بنسبة 8% بما يعادل 12.5 مليار ريال خلال شهر آب/ أغسطس الماضي ، كما خفضت الانكشاف بنسبة 36% ما يعادل 77.8 مليار ريال خلال سنة بين نهاية أغسطس 2015 ونهاية أغسطس 2016. ووفقاً لتحليل نشرته صحيفة "الاقتصادية" السعودية، استند إلى بيانات لمؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فإن المستويات التي وصلت لها قيمة استثمارات المصارف في الأسواق المالية بنهاية أغسطس 2016 البالغة 140.9 مليار ريال تعد أدنى مستوى منذ 27 شهرا وتحديدا منذ مايو 2014. في حين شكل انكشاف المصارف نحو 6% من إجمالي موجوداتها بنهاية شهر أغسطس الماضي، مقابل 7% المائة بنهاية يوليو 2016 مقارنة مع 10% بنهاية أغسطس 2015. وعزا التحليل التراجع إلى انخفاض "استثمارات المصارف في الخارج" بنسبة 22% وبما يعادل 37.1 مليار ريال، إضافة إلى تراجع مبالغ مستحقة للمصارف على الفروع في الخارج بنسبة 50% بقيمة 25.1 مليار ريال خلال الفترة الممتدة من أغسطس 2015 حتى الشهر المقابل من العام الجاري. ويرجح أن المصارف خفضت انكشافها على الأسواق المالية الأجنبية تعظيم السيولة لديها بغية الاستفادة من فرص الاستثمار في السندات الحكومية السعودية. في المقابل، ارتفعت "المطلوبات الأجنبية من المصارف المحلية" بنسبة 9% بما يعادل 7 مليارات ريال، لتبلغ قيمتها بنهاية أغسطس 2016 نحو 88.6 مليار ريال مقارنة بـ 81.6 مليار ريال بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي. وكان السبب في ارتفاع المطلوبات الأجنبية من المصارف المحلية، نمو المبالغ المستحقة الأخرى للمصارف الأجنبية بنسبة 27% بما يعادل 5.5 مليارات ريال لتبلغ قيمتها 25.5 مليار ريال مقارنة بـ 20 مليار ريال بنهاية شهر أغسطس من العام الماضي. يشار إلى أن المصارف السعودية رفعت استثماراتها في السندات الحكومية بنسبة بلغ 161% ما يعادل 104.7 مليار ريال خلال الفترة الممتدة من أغسطس 2015 الى أغسطس 2016 لتبلغ قيمة استثماراتها في تلك السندات نحو 169.7 مليار ريال مقارنة مع 65 مليار ريال بنهاية أغسطس من العام الماضي، فيما سجل إرتفاع بمقدار 2.4 مليار ريال خلال أغسطس الماضي من 167.3 مليار ريال بنهاية يوليو 2016.