المؤشرات العربية تترقب نتائج الربع الثالث

طباعة
تماسكت الأسهم الخليجية خلال تعاملات الأسبوع الماضي في انتظار نتائج الشركات خلال الربع الثالث، مع غياب حوافز جديدة تدفع المستثمرين إلى الصفقات الكبرى.   وبحسب إحصاءات أداء الأسواق للأسبوع الماضي، فقد ارتفعت مؤشرات خمسة أسواق بقيادة السوق السعودي الذي أبدى للأسبوع الثاني على التوالي تماسكاً فوق 5600 نقطة ومحاولة العودة من جديد فوق المستوى النفسي 6000 نقطة. وارتفع المؤشر في تعاملات الأسبوع الماضي بنسبة 0.93% يليها السوق العماني بارتفاع نسبته 0.66%، وبورصة البحرين 0.61%، والبورصة القطرية 0.35%، والبورصة الكويتية 0.15%.وتراجع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.95% وسوق دبي المالي بنسبة 0.60%. ومن الواضح، وفقا للتحليل الفني، أن المؤشرات الفنية تفتقد إلى السيولة الكافية للتمسك بارتفاعاتها المحدودة، إذ تراجعت أحجام وقيم التداولات في الأسواق كافة بأكثر من النصف.   السعودية وفي السعودية، أنهى مؤشر السوق السعودي تعاملات الأسبوع على ارتفاع بنحو 1.1 % ما يعادل 63 نقطة مغلقا عند 5694 نقطة   وكانت 26 شركة أفصحت الاسبوع الماضي عن ارباحها، ولا تزال السوق تترقب نتائج القياديات المتوقعة خلال هذا الاسبوع.   وسجلت قيم التداولات الأسبوع المنصرم تراجعا، حيث بلغت 14.83 مليار ريال (بمعدل 2.97 مليار ريال يوميا) مقارنة بنحو 15.20 مليار ريال الأسبوع الماضي.   وشهد هذا الأسبوع كشف وزارة المالية السعودية  عن حجم الديون المباشرة على الحكومة حتى نهاية أغسطس التي بلغت 273.8 مليار ريال، بزيادة 92.5 % عن نهاية 2015. كما أعلنت أن مكتب إدارة الدين العام في الوزارة قد أتم إنشاء برنامج دولي لإصدار أدوات الدين، وكجزء من البرنامج قام المكتب بتعيين عدد من البنوك الاستثمارية العالمية والمحلية لتنسيق سلسلة من الاجتماعات مع مستثمري أدوات الدين.     الكويت واصلت البورصة الكويتية أداءها السلبي الأسبوع الماضي، واستمرت مؤشراتها الثلاثة تسجيل خسائر جماعية للأسبوع الثاني على التوالي، إذ فقدت القيمة الرأسمالية للسوق أكثر من 100 مليون دينار كويتي الأسبوع الماضي.   وحسب تقرير شركة "بيان للاستثمار" التي ربطت التراجعات بتزايد عمليات البيع والمضاربات السريعة على الكثير من الأسهم المدرجة، لاسيما الأسهم الصغيرة التي شهدت عمليات بيع عشوائية أدت إلى فقدان المؤشر السعري الكثير من النقاط مما دفعه إلى الإغلاق في المنطقة الحمراء للأسبوع الرابع على التوالي. كما وتأثر السوق خلال الأسبوع الماضي بانخفاض معدلات التداول وتراجعها إلى مستويات متدنية جداً، خصوصا السيولة المتداولة التي وصلت إلى 9.2 ملايين دينار كويتي في إحدى جلسات الأسبوع، وهو ثاني أدنى مستوى لها منذ نحو 15 عاما، وتحديداً منذ نوفمبر 2001 .   وشهد السوق تراجع المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة بلغت 19.55 %ليصل إلى 39.5 مليون دينار كويتي تقريباً، فيما سجل متوسط كمية التداول انخفاضاً نسبته 29.53 ،%ليبلغ 65.36 مليون سهم تقريباً.     دبي شهدت السيولة سوق دبي ادنى مستوياتها منذ اكثر من 3 أشهر في جلسة الخميس. وواصل أداء المؤشر العام لسوق دبي المالي التراجع خلال تعاملات الأسبوع ؛ متأثراً بهبوط جماعي للقطاعات وفي صدراتها العقار، حيث انخفض المؤشر العام خلال أسبوع بنحو 0.6% إلى مستوى 3334.94 نقطة فاقداً 19.69 نقطة. وارتفعت مستويات التداول مقارنة بالأسبوع الماضي، لتصل أحجام التداول إلى 740.49 مليون سهم، مقابل 615.32 مليون سهم، وبقيمة 1.06 مليار درهم مقارنة بـ 989.23 مليون درهم. واتخفض قطاع العقار الذي انخفض بنحو 1.45%؛ متأثراً بهبوط سهم الاتحاد العقارية 2.9% وإعمار الذي تراجع 2.3%، إضافة إلى انخفاض أرابتك 0.7%. علما أنّ سهم اعمار العقارية فقد 6% من قيمته السوقية منذ بداية أكتوبر. وانخفض قطاع البنوك بنسبة 0.2%؛ بفعل هبوط سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.7%. وتراجع قطاع النقل بنسبة 0.06%؛ بفعل تراجع سهم أرامكس بنسبة 0.26%، وفي المقابل، ارتفع قطاع الاستثمار بنسبة 0.64%؛ بفعل صعود سهم سوق دبي المالي 0.82%.   أبو ظبي وفي سوق العاصمة أبو ظبي تراجع مؤشر السوق خلال الأسبوع الماضي بنسبة 0.97% عند مستوى 4347.2 نقطة، فاقداً 42.4 نقطة بضغط رئيسي على أسهم شركات البنوك والعقار والاتصالات، بينما هبط المؤشر العام لسوق دبي بنسبة 0.6% عند مستوى 334.94 نقطة، خاسراً 19.69 نقطة، وسط هبوط شبه جماعي للمؤشرات القطاعية. وهبط قطاع البنوك بنسبة 1.23% مع هبوط سهم الخليج الأول 0.44% وأبوظبي التجاري 2.04%، كما هبط قطاع العقار 1.85% متأثراً بتراجع سهم إشراق العقارية 2.5%، والدار 2.29%، وهبط قطاع الاتصالات كذلك بنسبة 0.5% مع تراجع سهم اتصالات بالنسبة ذاتها. في المقابل قلص قطاع الطاقة من خسائر السوق بارتفاعه 1.23%، معززاً بمكاسب سهم الطاقة الذي زاد 16.36% خلال أسبوع. وتراجعت السيولة الأسبوعية في أبو ظبي إلى 462.12 مليون درهم، مقارنة ب596.7 مليون درهم في الأسبوع الأسبق، كما تراجعت الأحجام المتداولة من الأسهم إلى 211.53 مليون سهم، مقارنة ب 295.4 مليون سهم.     قطر وفي قطر فقد ارتفع المؤشر العام للبورصة خلال الأسبوع الماضي بنحو 0.32% بإغلاقه عند مستوى 10389.96 نقطة، لتبلغ مكاسبه الأسبوعية 32.63 نقطة. وارتفعت القيمة السوقية للبورصة القطرية بنهاية الأسبوع 0.27 في المائة لتصل إلى 558.13 مليار ريال، مقابل 556.63 مليار ريال (152.71 مليار دولار) بالأسبوع السابق. وتقلصت السيولة خلال الأسبوع 20.3 % إلى 832.75 مليون ريال مقابل 1044.88 مليون ريال في الأسبوع السابق، كما انخفضت الكميات 16.8 في المائة إلى 23.91 مليون سهم مقابل 28.75 مليون سهم في الأسبوع الماضي. وغلب الارتفاع على أداء قطاعات السوق خلال الأسبوع، حيث ارتفعت مؤشرات 4 قطاعات يتصدرها الاتصالات بنسبة 3.09 % ، فيما تراجعت مؤشرات ثلاثة قطاعات، يتصدرها العقارات بنسبة 1.1%. وارتفع 19 سهما خلال الأسبوع يتصدرها "أوريدو" بنمو نسبته 4% . وقاد سهم "المستثمرين" تعاملات الأسبوع بحصة نسبتها 16.56% من قيمة التداول الإجمالیة، ثم "أوريدو" بنحو 9.29%.   سلطنة عمان وأنهى المؤشر العام لبورصة مسقط تعاملات الأسبوع مرتفعا 0.9%  بإغلاقه عند مستوى 5660.22 نقطة خاسرا 23.5 نقطة. ودعم الأداء الإيجابي للقطاعين المالي والخدمات ارتفاع المؤشر، حيث صعد الأول 1.48% مدفوعا بارتفاع سهم بنك ظفار المتصدر الرابحين خلال الأسبوع بنسبة 5.83 %. وزاد مؤشر القطاع الخدمات 0.32 % بدعم تكافل عمان للتأمين المرتفع 3.91 %. وفي المقابل تراجع مؤشر الصناعة وحيدا بنسبة 1.65 %  بضغط الأنوار لبلاط السيراميك الأكثر تراجعا خلال الأسبوع بنسبة 14.5 % وتراجع سهم مؤسسة الوطنية لمنتجات الألمنيوم 7.8 %. وارتفع حجم التداولات الإجمالي 128.18 % خلال الأسبوع ليصل إلى 128.66 مليون سهم كما زادت قيمة التداولات الأسبوعية بنسبة 63.38 % لتصل إلى 22.58 مليون ريال. وزادت القيمة السوقية الإجمالية 0.93% خلال الأسبوع لتصل إلى 17.39 مليار ريال.   البحرين وصعد مؤشر بورصة البحرين خلال الأسبوع الماضي 0.6 % ليصل إلى مستوى الـ 1137.05 نقطة رابحا 7.51 نقطة. ودعمت أسهم البنوك المؤشر البحريني خلال الأسبوع ليرتفع الأهلي المتحد 1.57 % وصعد بنك البحرين الوطني 0.71 %. واستحوذت 5 من أسهم القطاع على 76.75 % من قيمة التداولات الأسبوعية، ليحقق الأهلى المتحد وحده 35.53 % من إجمالي قيمة التداولات الأسبوعية. وتراجع حجم التداولات الأسبوعية إلى 4.07 مليون سهم مقارنة بـ 5.95 مليون سهم في الأسبوع الماضي، فيما ارتفعت قيمة التداولات إلى 4.07 مليون دينار.   المؤشرات المصرية وفي مصر بلغت المكاسب التي حققتها البورصة خلال تعاملات الأسبوع الماضي 3 .1 مليارات جنيه، ليبلغ رأسمال السوقي لأسهم الشركات المقيدة نحو 5ر420 مليارات جنيه. وتباين أداء مؤشرات السوق الرئيسية حيث قفز مؤشر EGX30 بنحو 63 .1 % ليبلغ مستوى 8505 نقاط ، فيما انخفض مؤشر EGX70  بنحو 09 .2 % ليغلق عند مستوى 346 نقطة، وهبط مؤشر EGX 100  بنحو31 .0 % ليصل إلى مستوى 803 نقاط.