كيف سيكون شكل حياتك بعد 5 سنوات؟

طباعة
تخيل أن لديك جهاز صغير بجوارِ سريرك يقوم بايقاظك في الصباح، ثم تنظر إلى المرآة لتتفقد بريدك الالكتروني، وتختار ملابسك التي سترتديها، وبعدها تذهب إلى عملك من خلال سيارتك ذاتية القيادة، وأنت في الطريق ستقوم بانهاء معاملاتك البنكية ودفع الفواتير من خلال تطبيق على هاتفك.... كل هذا وأكثر ليس ضربا من الخيال.. بل أصبح واقعا. شركات التكنولوجيا تعكف حاليا على أتمتة كل شيء في حياتنا وتحويله إلى جهاز ذكي نتحكم فيه عن بعد ويكون متصلا بشبكة كبيرة واحدة لتزيل التعقيدات والمصاعب، وتجعل حياتنا أسهل من خلالها. ومن أهم مفاهيم المستقبل التي بدأت بعض الحكومات في تبنيها "المدن الذكية" وهي مدن مليئة  بالمستشعرات الالكترونية ترصد ويتحكم فيها لاسلكيا، ترصد الطرق والجسور والاشارات المروروية وتراقب الطرق والمطارات والقطارات، وكذلك المياهَ والطاقة، كلُ ذلك من أجل استخدام أمثل للموارد ورفع كفاءة الأمن والسلامة. 30% من الوظائف التي يقوم بها الانسان والآلة سيتم التحكم فيها عن بعد بحلول العام 2020، وبحسب مؤسسة "McKinsey" للاستشارات فان الحياة  الذكية  سيكون أثرها على الاقتصاد العالمي أكثر من 11 تريليون دولار.