الغاء مئات الرحلات الجوية لشركة لوفتهانزا الإلمانية والسبب إضراب أطقم الضيافة

طباعة
نفذت أطقم الضيافة في وحدتي يورو وينجز وجيرمان وينجز للطيران الاقتصادي التابعتين لشركة لوفتهانزا إضرابا عن العمل بسبب خلاف حول الأجور وشروط العمل مما أجبر شركة الطيران الألمانية على إلغاء مئات الرحلات الجوية. وهددت أطقم الضيافة بالمزيد من الإضرابات الأسبوع المقبل. ومن المقرر أن يستمر الإضراب في مطارات دوسلدورف وكولونيا ودورتموند وهانوفر وشتوتجارت وبرلين وهامبورج 24 ساعة. ولم تتأثر المراكز الرئيسية للوفتهانزا في فرانكفورت وميونيخ. وشرعت أطقم الضيافة والطيارون في لوفتهانزا في سلسلة من الإضرابات على مدى السنوات القليلة الماضية في الوقت الذي تكافح فيه الشركة لخفض التكاليف من أجل التنافس مع شركات طيران منخفض التكلفة وأخرى مشغلة لرحلات طويلة المدى تعمل انطلاقا من مراكز أقل تكلفة. وجرت الدعوة إلى الإضراب الحالي بعدما انهارت محادثات بشأن العقود الجديدة بين يورو وينجز وهى شركة طيران إقليمية تستخدمها لوفتهانزا كقاعدة للتوسع في تقديم الرحلات منخفضة التكلفة وبين نقابة أطقم الضيافة الجوية "يو.إف.أو". ولزيادة الضغط على مجموعة لوفتهانزا دعت النقابة أيضا لإضراب للعاملين في جيرمان وينجز التي يجري دمجها مع يورو وينجز. وأبرزت النقابة عدم الاتفاق على عقود الدوام الجزئي وهو ما وصفته يورو وينجز بأنه غير مقبول. وإجمالا ألغت يورو وينجز نحو 400 رحلة وهي رحلات جوية قصيرة المدى في ألمانيا وأوروبا بشكل مبدئي وذلك من بين نحو 550 رحلة مقررة اليوم.