يُطلق صاروخا كلما يغضب !!

طباعة
مع وصوله الى حكم كوريا الشمالية قبل 3 أعوام، ورث كيم جونغ- ولعه بالنبيذ عن أبيه كيم جونغ- إيل، الذي كشف أنه احتسى في احدى المرات 10 كؤوس، أي زجاجتين في جلسة واحدة خلال قمة عقدها عام 2000 مع كيم داي- جونغ، الرئيس وقتها لجارته اللدودة كوريا الجنوبية. وفي تقرير، ظهر فيه الياباني كينجي فوجيموتو الرئيس سابقاً لمعدي الطبقين اليابانيين الشهيرين للعائلة الدكتاتورية الكورية الشمالية، وبثته شبكة KBS، ذكر أن جونغ- أون احتسى 10 زجاجات نبيذ فرنسي فاخر وثمين (ماركة باتروس) خلال عشاء كانت معه فيه فتاة كورية شمالية جذابة، وفق تعبير من نراه في الصورة أدناه، وهو يكيل النبيذ في كأس الزعيم الكوري الشمالي. وروى "فوجيموتو" رئيس طباخين، عمل له ولعائلته منذ 1982 في السابق، معداً بشكل خاص لطبق Sushi الياباني، أن وزن "جونغ- أون" وصل إلى 131 كيلوغراماً في يوليو/تموز الماضي، وبسبب هذا الوزن الآخذ بالتضخم كما يبدو، نال منه السكري. ومن المعروف عن جونغ أون، اعتلاله منذ عامين بمرض يلاقي معه صعوبة بالمشي لمسافة يقطعها من بعمره البالغ 32 بسهولة، وكله بسبب شراهته المرفقة دائماً بنبيذ معتق، فرنسي وأصيل، وهو ما كرره "فوجيموتو" الذي زار كوريا الشمالية في نيسان الماضي. وأضاف بأن كيم يونغ يطلق صاروخاً بالستي الطراز في كل مرة يغضب فيها من أمر ما! وكان "فوجيموتو" ذكر بالكتاب الذي سماه "كنت طباخ كيم جونغ- ايل" أي الوالد الراحل في 2011 لدكتاتور كوريا الحالي، أن الابن "لا يمكنه السيطرة على نفسه أمام طبق سوشي" وأنه عاشق لآخر "فيه شرائح من اللحم الكوبي مع حساء سمك القرش" على حد ما كتب "كنجي فوجيموتو" وهو اسم مستعار، خوفاً على نفسه من جاره الدكتاتور، لذلك نراه في الصورة ادناه واضعاً على عينيه نظارة سوداء، لإخفاء ما تيسر من معالم وجهه قدر الإمكان.