من أوباما إلى ترامب .. سلطة تنتقل بسلالة

طباعة

    هنأ  باراك أوباما الرئيس الأميركي السابق ترامب على فوزه برئاسة البلاد، ودعاه إلى لقاء في البيت الأبيض لضمان "انتقال سلس للسلطة"، مشيراً إلى أنه أمر يعد أحد أعلى الأولويات، وداعياً إياه إلى الحفاظ على المؤسسات وقيم الشعب الأميركي خلال فترة رئاسته. ونقلاً عن بيان للبيت الأبيض، تعهد أوباما ببحث النتائج الانتخابية والخطوات التي يمكن للبلاد اتخاذها لاستعادة الوحدة بعد حقبة من المعارك الانتخابية الصعبة، كما تابع البيان أن أوباما اتصل بالوزيرة السابقة هيلاري كلينتون وعبر عن إعجابه بقوة الحملة الانتخابية التي بدأتها في مختلف أنحاء البلاد. وأضاف البيان بأن ترامب سيلتقي أوباما في الساعة 11,00 صباحاً في اجتماع ستعقبه تصريحات مقتضبة أمام الصحفيين. وفي الوقت الذي سيكون فيه أوباما مجتمعاً بترامب، ستكون السيدة الأولى ميشيل أوباما مجتمعة في مقر إقامتها بالبيت الأبيض بميلانيا ترامب التي ستصبح أول امرأة من أصول أجنبية تحمل لقب "الأميركية الأولى" منذ 200 عاماً تقريباً. ويأمل أوباما في استمرار التقليد الأميركي المتمثل في عدم استخدام من هم في السلطة نظام العدالة الجنائية ضد الخصوم السياسيين، حيث عبّر عن خشيته من أن يستخدم ترامب سلطاته الجديدة في الانتقام من منافسته الخاسرة هيلاري كلينتون. ومن جهة أخرى، ستبدأ وكالات المخابرات الأميركية قريباً في إطلاع ترامب على نفس معلومات الأمن القومي عالية السرية التي تم إبلاغ الرئيس باراك أوباما بها. وقال المسؤولون إن تقارير المعلومات التي يعدها محللون مخابراتيون مخضرمون والتي سيبدأ إطلاع الرئيس المنتخب عليها في غضون الأيام القليلة القادمة ستشمل بعضا من أدق الأسرار الحكومية. وتشمل هذه المعلومات تفاصيل عمليات التجسس وطرق جمع المعلومات السرية كعمليات التنصت المثيرة للجدل التي تقوم بها وكالة الأمن القومي.