طلبات إعانات البطالة الاميركية تهبط لأدنى مستوى منذ 1973

طباعة
أعلنت وزارة العمل الأميركية أن الطلبات الجديدة لإعانات البطالة انخفضت بواقع 19 ألف طلب إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 235 ألفا للأسبوع المنتهي في 12 نوفمبر/تشرين الثاني، ليسجل أدني مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 1973 (حوالي 43 عاما). وهذا هو الأسبوع 89 على التوالي الذي تظل فيه طلبات إعانة البطالة دون مستوى 300 ألف طلب الذي يدل على متانة سوق العمل وهي أطول موجة من نوعها منذ عام 1970. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا ارتفاع عدد الطلبات الجديدة لصرف إعانة البطالة إلى 257 ألفا في الأسبوع الماضي. وتشير هذه البيانات إلى تقلص سريع للفجوة بين العرض والطلب في سوق العمل بما قد يسمح لمجلس الاحتياطي الاتحادي (الفدرالي الأميركي) برفع الفائدة الشهر القادم. وقال محلل بوزارة العمل إنه لم تكن هناك أية عوامل خاصة أثرت على بيانات الأسبوع الماضي ولم تكن هناك بيانات تقديرية في أي من الولايات. وتضمنت بيانات الأسبوع الماضي يوم عطلة وعادة ما يتجه عدد الطلبات للانخفاض خلال الأسابيع التي تتخللها عطلات. وانخفض متوسط أربعة أسابيع لطلبات إعانة البطالة الذي يعد مؤشرا أدق لسوق العمل بواقع ستة آلاف و500 طلب إلى 253 ألفا و500 طلبا الأسبوع الماضي. وتغطي بيانات طلبات إعانة البطالة فترة المسح لشهر نوفمبر/تشرين الثاني للوظائف غير الزراعية. وارتفع متوسط أربعة أسابيع لطلبات إعانة البطالة بواقع 1500 طلب في فترات المسح بين سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، ليظل يشير إلى مكاسب قوية في الوظائف هذا الشهر. وزاد عداد الوظائف بواقع 161 ألفا في أكتوبر/تشرين الأول. ومن المتوقع أن يشجع سوق العمل القوي الذي يُنظر إليه باعتباره عند أو قرب مستوى التوظيف الكامل إلى جانب الارتفاع المطرد في معدل التضخم مجلس الاحتياطي الاتحادي على رفع أسعار الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية يومي 13 و14 ديسمبر/كانون الأول. وأظهر تقرير طلبات إعانة البطالة اليوم أن عدد الأشخاص الذين مازالوا يتلقون الإعانة بعد الأسبوع الأول انخفض بواقع 66 ألفا إلى 1.98 مليون شخص في الأسبوع المنتهي في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني وهو أقل مستوى منذ أبريل/نيسان 2000. وانخفض متوسط أربعة أسابيع لما يسمى بالطلبات المستمرة بواقع 19 ألفا و250 طلبا إلى 2.02 مليون طلب وهو أدني مستوى منذ يونيو/حزيران 2000.