الصين تعتزم حظر التدخين في الاماكن العامة

طباعة
تعتزم السلطات الصينية منع التدخين في الاماكن العامة قبل نهاية العام الجاري في كل مناطق الصين، البلد الذي تدخن فيه ثلث السجائر المصنوعة في كل العالم. وقال ماو كونان المتحدث باسم اللجنة الوطنية للصحة والتنظيم الأسري "تجري دراسة تشريع يمنع التدخين في الاماكن العامة وهناك امل كبير في ان يدخل حيز التنفيذ هذه السنة". واضاف "انها خطوة حاسمة لتعزيز الصحة العامة" وذلك في مداخلة القاها على هامش مؤتمر منظمة الصحة العالمية في شنغهاي، موضحا ان "نحو عشرين بلدية صينية" سبق ان اقرت تشريعات لمكافحة التدخين في السنوات الماضية. وبموجب قانون دخل حيز التنفيذ في حزيران/يونيو من العام 2015، تفرض غرامة تصل الى عشرة الاف يوان (1360 يورو) على المتاجر والفنادق والمطاعم التي تسمح لزبائنها بالتدخين فيها, اما المدخنون المخالفون فيدفعون غرامة قدرها 200 يوان. لكن من المستبعد ان يطبق هذا القانون في مدينة اعتاد المدخنون فيها على اشعال سجائرهم في المصاعد وسيارات الاجرة. وتحاول الصين ان تستوحي من قوانين الدول المتقدمة، وان تلحق بركبها في هذا المجال وتعوض تأخيرا جعل هذا البلد اكبر مستهلك للتبغ, اضافة الى كونه اكبر منتج له. واقرت شنغهاي الاسبوع الماضي حظرا للتدخين في قاعات المطارات والمحطات، وفي باحات المدارس والملاعب. لكن الالتزام بهذه القوانين يشكل تحديا كبيرا في هذا البلد الذي يزيد عدد المدخنين فيه عن 300 مليون. ويقضي التدخين على مليون شخص سنويا، بحسب منظمة الصحة العالمية، منهم 100 الف لا يدخنون وانما يجالسون مدخنين.