الماكياج يتربع على عرش المبيعات في موسم الأعياد

طباعة

  مع اقتراب موسم الأعياد، يتهافت الكثيرون على اقتناء الهدايا أو الأغراض الخاصة بهم، فتخوض كل من العطور ومستحضرات التجميل في مثل هذه المواسم سباقاً لتحقيق أعلى المبيعات، إلا أن الماكياج قد تفوق على العطور هذا العام مستحوذاً على نصف مبيعات عالم الجمال والتجميل في ديسمبر. وفي الأشهر العشرة التي سبقت عطلة التسوق والجمعة السوداء، اقتنى  الزبائن أعداداً كبيرة من مجموعات الكونتور وأقلام الشفاه والماسكرا وغيرها من مستحضرات التجميل، لترتفع بذلك مبيعات الماكياج بنسبة 12%% أو ما يعادل 5.9 مليار دولار أمريكي وفقاً لمجموعة NPD. وحافظت مبيعات الماكياج على زخمها ذاته طوال العام الحالي 2016، لاسيما وأن المستحضرات المبتكرة قد ملأت الأسواق، وأن العديد من الزبائن ذكروا بأنهم قد قرروا إنفاق المزيد من الأموال على أنفسهم خلال موسم الأعياد.  

  وذكرت محللة قسم التجميل ونائبة رئيس مجموعة NPD كارين غرانت لشبكة CNBC بأنه من المهم للغاية إيلاء النفس المزيد من الاهتمام والعناية، كما أن الجميع يتمنى أن يظهر بإطلالة متألقة في صور السيلفي! ويأتي ارتفاع مبيعات الماكياج مدعوماً بانخفاض إصدارات العطور التي تطلقها الماركات العالمية، حيث انخفض نمو مبيعات العطور بنسبة 2% في العام الحالي بعدما حققت نمواً  بنسبة 4% في العام الماضي 2015 وفقاً لمجموعة NPD. وذكرت غرانت أن إصدارات العطور الجديدة قد اقتصرت على طرح مستحضرات أخرى جديدة مترافقة مع عطور شهيرة في الأصل، أما ماركات التجميل الراقية فقد طرحت مستحضرات أولية توضع قبل الماكياج إلى جانب مستحضرات خاصة بالعناية بالشفاه، كما انضمت إلى السوق ماركات الماكياج الأقل سعراً، مثل الماركات الناشئة NYX و ELF اللتين أسهمتا في إضافة المزيد من الديناميكية إلى عالم مستحضرات التجميل والماكياج.  

  واستطاعت صناعة التجميل والماكياج تجنب الوقوع في عواقب تباطؤ الإنفاق الاستهلاكي الذي عانى منه تجار تجزئة الملابس، فمجموعة Penney's  على سبيل المثال، تضم فروعاً لسيفورا في ما يقارب 600 متجراً من متاجرها، وتعتزم توسعة محلاتها لتشمل 60 موقعاً جديداً في العام القادم 2017، لتحقق هذه المجموعة أداء مذهلاً على مدى الأشهر السابقة.   نور قاضي أمين