إردوغان يطالب الأتراك بتحويل ما لديهم من دولار... والليرة تهوي لمستويات تاريخية

طباعة
دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مواطني بلاده إلى تحويل ما بحوزتهم من عملات أجنبية إلى ذهب أو ليرة وقال إنه "لا خيار" آخر غير تخفيض أسعار الفائدة لتحفيز النمو وهي تصريحات ساعدت على انخفاض العملة المحلية. وقال إردوغان في كلمة بمناسبة افتتاح ما وُصف بأنه أكبر مجمع لعرض السيارات في أوروبا "يجب على من يحتفظون بالعملات الأجنبية تحت وسادتهم أن يحولونها إلى الليرة تركية أو إلى ذهب". وتابع "أقول إنه لا خيار آخر غير خفض أسعار الفائدة ولا أقول أكثر من ذلك. سنفتح الطريق أمام المستثمرين بأسعار فائدة منخفضة." وعقب كلمته وصل سعر الدولار 3,55 ليرة، اي بخسارة بنسبة تزيد عن 1,5% عن قيمة الليرة في اليوم السابق. وفي تشرين الثاني/نوفمبر وحده فقدت الليرة اكثر من 10% من قيمتها امام الدولار. والمح اردوغان كذلك الى ان قوى "تمارس الالاعيب" ضد تركيا، وان بامكان الاتراك مواجهتها بتحويل اموالهم. ولم يكشف عن الجهات التي يشير اليها. وقال "لا تقلقوا، خلال فترة قصيرة سنقضي على هذه اللعبة". كما تاثرت العملة التركية باصرار اردوغان المتكرر على خفض معدلات الفائدة لانه بحسب رأيه "لا يوجد حل اخر". واشار الى الولايات المتحدة واليابان واوروبا كامثلة على انخفاض معدلات الفائدة، وتساءل عن السبب وراء ارتفاع اسعار الفائدة في تركيا. وبعد عدة اشهر هذا العام من خفض الفائدة، تدخل البنك المركزي ورفع سعر الفائدة الرئيسية بشكل غير متوقع بخمسين نقطة اساس الشهر الماضي. الا ان العملة لم تشهد سوى ارتفاعا طفيفا وعادت الى الهبوط بسبب المخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في تركيا ومن بينها سعي الحكومة الى توسيع سلطات اردوغان اضافة الى تدهور العلاقات مع الاتحاد الاوروبي. وتزايدت المخاوف بشان توسيع سلطات اردوغان، بعد ان اعلن رئيس وزرائه بن علي يلدريم يوم أمس ان الحكومة ستطرح على البرلمان الاسبوع المقبل اقتراحا بتغيير الدستور لمنح الرئيس مزيدا من الصلاحيات.