صربيا تتوقع جمع 400 مليون يورو من بيع أكبر مطاراتها

طباعة
توقع رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوسيتش إن تجمع صربيا 400 مليون يورو (428 مليون دولار) من خصخصة مطار "نيكولا تسلا" في بلجراد. كان المطار الأكبر في صربيا مغلقا أمام النقل الجوي الدولي على مدى عقد من الحرب والعقوبات إبان حكم الزعيم الصربي الراحل سلوبودان ميلوسوفيتش لكن أعداد المسافرين عبر بلجراد زادت زيادة قوية بعد أن اشترت الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبوظبي 49% في الناقلة الوطنية جات عام 2013 والتي غيرت اسمها إلى طيران صربيا. وأبلغ فوسيتش الصحفيين بعد اجتماعه مع يوهانيس هان مفوض توسعة الاتحاد الأوروبي: "قد نحصل حتى على 600 مليون يورو إذا وافقنا على فترة امتياز أطول." تتعرض صربيا لضغوط من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي للمضي قدما في عمليات خصخصة في إطار شروط قرض قيمته 1.2 مليار يورو من الصندوق. والمطارات الأوروبية أهداف جذابة بفضل النمو المتوقع في أعداد المسافرين والكثافة السكانية وعمليات الخصخصة المزمعة. ونمت حركة المسافرين عبر مطار "نيكولا تسلا" 3.8% إلى 4.6 مليون مسافر العام الماضي. وأسهم شركة المطار التي تملك الدولة 83.15% فيها منخفضة 4% هذا العام وسجلت 1100 دينار اليوم لتبلغ القيمة السوقية للشركة 38 مليار دينار صربي (331 مليون دولار). وفي الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي حقق المطار 2.4 مليار دينار ربحا صافيا بزيادة 13% على أساس سنوي.