العجز التجاري الأميركي يرتفع 18% في أكتوبر

طباعة
ارتفع العجز التجاري الأميركي في أكتوبر/تشرين الأول، في الوقت الذي تراجعت فيه الصادرات مع انخفاض شحنات فول الصويا وغيرها من السلع، بما يشير إلى أن التجارة قد تمثل عبئا على النمو في الربع الأخير من العام. وأعلنت وزارة التجارة الأميركية أن العجز التجاري زاد 17.8% إلى 42.6 مليار دولار. وجرى تعديل العجز التجاري لشهر سبتمبر/أيلول بالزيادة إلى 60.3 مليار دولار من قراءة أولية عند 54.2 مليار دولار. وساهمت الصادرات بنسبة 0.87 نقطة مئوية في معدل النمو السنوي في الربع الثالث البالغ 3.2% للناتج الإجمالي المحلي. وعكست زيادة الصادرات في الربع السابق بشكل رئيسي ارتفاع شحنات فول الصويا بعد محصول ضعيف في الأرجنتين والبرازيل. وبينما يشير انخفاض شحنات فول الصويا -الذي يؤثر سلبا على الصادرات- إلى أنه من المرجح أن تقلص التجارة نمو الناتج المحلي الإجمالي فإن إنفاق المستهلكين وتحسن سوق الإسكان من المتوقع أن يواصلا دعم الاقتصاد. ومن المنتظر أيضا أن تدعم زيادة حفر آبار النفط والغاز استجابة لارتفاع أسعار النفط دعم النمو في هذا الربع. وتراجعت الصادرات 1.8% إلى 186.4 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول. وانخفضت الصادرات بسبب تراجع شحنات الأغذية والمستلزمات والمواد الصناعية والسيارات والسلع الاستهلاكية. وانخفضت صادرات فول الصويا التي ساهمت في دفع الاقتصاد في الربع الثالث أيضا في سبتمبر/أيلول. وزادت واردات السلع والخدمات 1.3% إلى 229.0 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول لتسجل أعلى مستوى منذ أغسطس/آب 2015. وارتفعت واردات السلع البترولية لتسجل أعلى مستوى في عام بما يعكس زيادة في أسعار النفط الخام.