بيل غيتس يقود صندوقا بمليار دولار للاستثمار في الطاقة النظيفة

طباعة
يستثمر مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس ومجموعة من الرؤساء التنفيذيين الكبار مليار دولار في صندوق لتشجيع تكنولوجيا الطاقة النظيفة وعلاج تغير المناخ عالميا بعد عام من اتفاق باريس للمناخ. ودشن غيتس صندوق (بريكثرو انرجي فينشرز) ومعه عدد من رواد الأعمال من أصحاب المليارات مثل الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ ورئيس مجموعة علي بابا القابضة المحدودة جاك ما والرئيس التنفيذي لشركة أمازون جيف بيزوس. وبحسب بيان لمجموعة استثمارية تعرف باسم "بريكثرو انرجي كواليشن" فإن الصندوق يسعى لزيادة تمويل أبحاث طاقة ناشئة وتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري العالمي للمساعدة على تحقيق الأهداف التي حددت في باريس. ويعد هذا أول استثمار كبير للائتلاف الذي شُكل في ديسمبر كانون الأول 2015 للتحفيز على بحث وتطوير ونشر تكنولوجيا الطاقة النظيفة. وبحسب مقتطفات من حوار أجرته معه مجلة "كوارتز" الإلكترونية ونشرت على موقعه "غيتس.نوتس" قال غيتس "نحتاج إلى طاقة تكلفتها في المتناول ويمكن الاعتماد عليها ولا تنبعث منها غازات مسببة للاحتباس الحراري لاستخدامها في المستقبل وللحصول عليها... نحتاج إلى قالب مختلف للاستثمار في أفكار جيدة ونقلها من المختبر إلى السوق." وساعد جيتس العام الماضي على تدشين شراكة بين القطاعين العام والخاص تركزت على زيادة الاستثمار في تكنولوجيا جديدة وأكثر مجازفة والتي عادة ما يواجه تسويقها عقبات كبيرة. وأثار انتخاب الجمهوري دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة تساؤلات بشأن الإنفاق الحكومي مستقبلا في مجال أبحاث وتطوير الطاقة النظيفة. ويصف ترامب تغير المناخ بأنه خدعة ابتدعها الصينيون لكنه قال أيضا إن لديه "عقل متفتح" حيال الأمر. وقال غيتس لكوارتز "الحوار مع الإدارة الجديدة مع قدومها بشأن كيفية رؤيتها لأبحاث الطاقة سيكون مهما... لحسن الحظ الفكرة العامة عن أن البحث صفقة جيدة ليست أمرا يتعلق بالانتماء الحزبي".