هل يمكنك التحكم بأسعار مشترياتك عبر الانترنت؟

طباعة

  إذا كنت تعتقد بأنك تحصل على أفضل الأسعار لمقتنياتك عند شرائك عبر الانترنت، يجب عليك أن تتأكد، فقد أشارت دراسة صدرت في العام 2014 وشملت 16 موقعاً كبيراً لتجارة التجزئة أو السفر إلى أن أكثر من نصف هذه المواقع قد تضمنت اختلافاً واضحاً في الأسعار لنفس السلعة، إلا أن هذا الاختلاف ناجم عن الطريقة التي اتبعها الشخص في بحثه أو عن الجهاز الذي استخدمه في البحث. وتعاون فريق من الباحثين من جامعة نورث إيسترن مع مجموعة من المتطوعين في مجال العلوم لكشف الستار عن مسألة اختلاف الأسعار هذه، وقد استخدموا ملحقاً "أو برنامجاً مساعداً" لمتصفح Chrome يشغل ذات وسيلة البحث المتواجدة في الحاسوب الملقم للمستخدمين، إلا أنه لا يحتوي على نفس التاريخ  ولاعلى ملفات تعريف الارتباط الموجودة ذاتها على أجهزة المستخدمين، وذلك لاختبار ما إذا كان جميع المتسوقين يرون ذات الأسعار عند شرائهم عبر الانترنت.  

  فنصح كريستو ويلسون الأستاذ المساعد في جامعة نورث إيسترن المشترين باستخدام عدد مختلف من متصفحات الانترنت عند بحثهم عن سلعة ما إن كانوا يخشون الوقوع في  فخ اختلاف الأسعار، كما نصح باستخدام ملحق  " أو برنامج مساعد" لدعم المشترين في الحصول على أسعار أفضل، لاسيما أولئك الذين يتصفحون في موقع Amazon و Google Flights و Priceline. وأشار كريستو إلى أن الملحق مجاني، كما أن بإمكان المستخدم الإبقاء على خصوصية عملية البحث التي يقوم بها، أو أن يقوم بمشاركة بياناته مع مشترين آخرين لمساعدتهم على اجتياز عقبة اختلاف الأسعار عبر الانترنت. ولابد من أن ندرك بأن لكل تاجر استراتيجيته الخاصة لاستعراض صفقاته، ما يحتم على المشترين تنويع أساليب بحثهم للحصول على أفضل الأسعار، وأما أفضل هذه الأساليب  فهو استخدام محرك بحث لمقارنة الأسعار والتقصي عما إذا كانت هناك أسعار أفضل في موقع آخر، إلى جانب القيام ببحث منفصل عن رموز القسائم الموجودة في محلات بيع التجزئة حيث تختلف الأسعار بدرجة كبيرة.  

  وهناك طريقة أخرى قد تجنبك الوقوع في فخ اختلاف الأسعار، أو قد تتيح لك الحصول على أفضلها، وذلك باستخدام جهاز مختلف ومتصفح مختلف، إذ ينصح خبراء البحث باستخدام الهاتف المحمول عند إجراء عملية البحث للحصول على أفضل سعر، ويعود السبب في ذلك إلى أن التجار يحاولون الوصول إلى هواتف العملاء ما يجعلهم يطرحون عروضاً  ترويجية خاصة وصفقات حصرية للمشترين الذين يقومون بعملية التصفح والشراء من خلال أجهزة هواتفهم، فإذا كان الشخص يشتري بصورة متكررة أو كان عضواً في برنامج لولاء المشترين لدى أحد العلامات التجارية، فسيتيح له تسجيل الدخول قبل تصفح المشتريات أسعاراً أفضل وعروضاً حصرية.   نور قاضي أمين