ارتفاع فاق التوقعات لطلبيات السلع الرأسمالية الأساسية في أمريكا

طباعة
ارتفعت طلبات الشراء الجديدة للسلع الرأسمالية المصنعة في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع في نوفمبر/تشرين الثاني وسط طلب قوي على الماكينات والمعادن الأولية، مما يشير إلى أن بعض الضغوط المرتبطة بالنفط على قطاع التصنيع بدأت بالانحسار. وأعلنت وزارة التجارة الأمريكية أن طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية مع استبعاد الطائرات -وهي مؤشر إلى خطط انفاق الشركات يحظى بمتابعة وثيقة- قفزت 0.9% بعد زيادة بلغت 0.2% في أكتوبر/تشرين الأول. وحدثت زيادات في طلبات شراء المعدات والاجهزة والمكونات الكهربائية وأيضا أجهزة الكمبيوتر والمنتجات الالكترونية. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن ترتفع الطلبيات 0.3% في نوفمبر/تشرين الثاني. وتعرض قطاع الصناعات التحويلية في أكبر اقتصاد في العالم لضغوط من انهيار في أسعار النفط العام الماضي وقفزة في الدولار. وتركز معظم التأثير في انفاق ضعيف للشركات على المعدات والذي تقلص لأربعة فصول متتالية. لكن مع ارتفاع أسعار النفط فوق 50 دولارا للبرميل بدأ قطاع التصنيع الذي يشكل 12% من الاقتصاد الأمريكي في الانتعاش. وزاد حفر آبار الغاز والنفط على مدى البضعة أشهر الماضية. ويتوقع خبراء اقتصاديون أن يتعافى انفاق الشركات في 2017 مدعوما بين عوامل أخرى بسياسات يعتقد أنها داعمة لقطاع الأعمال  للرئيس المنتخب دونالد ترامب.