الكوارث تكبد العالم 158 مليار دولار في 2016

طباعة
فقد أكثر من عشرة آلاف شخص أرواحهم نتيجة لكوارث طبيعية أو كوارث من صنع الإنسان خلال 2016، في حين بلغت القيمة الإجمالية للخسائر المالية أكثر من 158 مليار دولار. وبحسب شركة سويس ري لإعادة التأمين، فأن أكثر الكوارث فتكا في 2016 كان الإعصار ماثيو الذي راح ضحيته 733 قتيلا الغالبية العظمى منهم في هايتي. وبلغت خسائر الاعصار ثمانية مليارات دولار يغطي التأمين أربعة مليارات منها، في حين ذكرت تقديرات أخرى أن الخسائر التي يشملها التأمين تصل إلى ثمانية مليارات دولار. وفي كندا، قدرت سويس ري كلفة حرائق الغابات في منطقة فورت مكموري بمبلغ 3.9 مليار دولار على المستوى الاقتصادي، و2.8 مليار دولار لشركات التأمين. وتمثل تلك أسوأ كلفة تكبدتها شركات التأمين في البلاد. وفي اليابان، سقط 137 قتيلا في سلسلة من الهزات الأرضية التي وقعت في مقاطعة كوماموتو، من بينها زلزال بلغت قوته سبع درجات في ابريل نيسان، وكان أشد الكوارث من حيث الكلفة المالية في 2016 إذ بلغت خسائره 20 مليار دولار لا يغطي التأمين سوى ربعها. يذكر أن قيمة الخسائر الخاضعة للتأمين زادات بما يقرب من الثلث لتصل إلى ما يقدر بمبلغ 49 مليار دولار ارتفاعا من 37 مليارا في عام 2015، لكن هذا المبلغ لا يغطي سوى أقل من ثلث تكاليف الكوارث على مدار العام. وقالت الشركة في بيان إن "الفجوة بين الخسائر الإجمالية والخسائر الخاضعة للتأمين في 2016 تبين أن الكثير من الحوادث وقعت في مناطق ينخفض فيها معدل التغطية التأمينية."