السعودية قد تصدر سندات محلية في الربع الأول 2017

طباعة
توقع وزير المالية السعودي محمد الجدعان أن تستأنف المملكة إصدار السندات بالعملة المحلية في الربع الاول من 2017، مؤكدا بأن الحكومة ستعمل على ضمان ألا تؤثر الإصدارات على احتياجات القطاع الخاص للتمويل أو على السيولة بالقطاع المصرفي. وكانت الحكومة بدأت في إصدار سندات بالعملة المحلية في عام 2015 بنحو 20 مليار ريال (حوالي 5.3 مليار دولار) شهريا بهدف تمويل عجز الموازنة الذي سببه هبوط أسعار النفط. وسحبت الإصدارات جزءا كبيرا من السيولة لدى القطاع المصرفي ودفعت أسعار الفائدة بالسوق المحلية إلى ارتفاع حاد وهو ما أضر بالاقتصاد. وساعد إصدار سندات سيادية بقيمة 17.5 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول على فتح آفاق الاقتراض الخارجي أمام الرياض وهو ما ساعد الحكومة على وقف إصدار السندات المحلية منذ سبتمبر/أيلول. وجاءت تصريحات الجدعان لوكالة "رويترز" أثناء مقابلة في الرياض في أعقاب الإعلان عن موازنة المملكة لعام 2017 التي شملت توقعات لعجز قدره 198 مليار ريال العام المقبل إنخفاضا من 297 مليار ريال في 2016. وقال إن التقديرات المنخفضة للعجز في العام المقبل تجعل الحاجة للتمويل أقل مما كانت في 2016. وأضاف قائلا "من المرجح أن نلجأ لإصدار سندات محلية خلال الربع الأول من العام ومن المتوقع أن تكون بشكل شهري لكن ذلك سيعتمد على السيولة في النظام (المصرفي)." وأوضح "لدينا عجز محدود جدا هذه المرة ولهذا حاجتنا (للتمويل) محدودة... لكن بوجه عام سنلجأ للسوق المحلية وسنتأكد من عدم مزاحمة القطاع الخاص." وأشار إلى أن الحكومة تعتزم اللجوء لأسواق الدين العالمية العام المقبل لتمويل العجز كما تعتزم مواصلة السحب من الأصول الأجنبية لكن بمعدل أقل عما كان عليه الأمر هذا العام. وتضرر الاقتصاد السعودي في 2016 جراء تأجيل سداد مستحقات الشركات بالقطاع الخاص لشهور لكن الحكومة بدأت في الشهور الأخيرة سداد المستحقات. وقال الجدعان إن الحكومة سددت ما يزيد على 100 مليار ريال خلال الشهرين الماضيين للقطاع الخاص ومن المتوقع سداد نحو 30 مليار أخرى في وقت قريب. وأضاف "نحن ملتزمون بسداد مستحقات الجميع خلال 60 يوما"، مؤكدا أنه لن يكون هناك أي تأخير في سداد المستحقات العام المقبل". وقال "وعدنا بالسداد خلال 60 يوما. أعلنا ذلك بشكل رسمي اليوم ونحن ملتزمون بتنفيذ هذا الوعد." وأشار الوزير الذي تولى منصبه الشهر الماضي إلى أنه متفائل بأن تحقق المملكة الأهداف المعلنة في موازنة 2017 في ظل توقعات بزيادة الإيرادات النفطية وتحقيق المزيد من الانضباط المالي في الفترة المقبلة. وأضاف قائلا "أنا متفائل بأنه عندما تحل نهاية 2017 سنكون قد حققنا أهدافنا."