هارفارد تتصدر الجامعات الأمريكية بطلابها الأثرياء

طباعة
حينما نتحدث عن الجامعات الأفضل في العالم من حيث التعليم، نجد جامعة هارفارد التي أسست عام 1636 تتصدر رأس القائمة، وهاهي تتصدر قائمة أخرى بتربع خريجيها على رأس قوائم الأثرياء الخريجين من الجامعات الأمريكية الأخرى، حيث يمتلك الفرد الثري من طلابها ثروة يصل حجمها إلى 30 مليون دولار أو أكثر. وتبعاً لتقرير جديد صدر عن شركة Wealth-X فإن عدد طلاب هارفارد من ذوي الثروات الكبيرة يصل إلى 3,130 طالباً، وتشكل نسبتهم 1% من بقية خريجي الجامعة. وفي المقابل، تمتلك نسبة 1% من الطلاب الأثرياء في بقية الجامعات الأمريكية صافي ثروة تصل إلى 7.8 مليون دولار فقط، ما يعني أن النسبة الأثرى من خريجي جامعة هارفارد والبالغة 1% تمتلك ثروة تفوق بأربع مرات ما يمتلكه أثرياء خريجي الجامعات الأمريكية الأخرى والبالغة 1% أيضاً! وتوضح الدراسة بأن سبب ذلك لازال خفياً، فهل يعتبر طلاب جامعة هارفارد أثرياء لكونهم التحقوا بهذه الجامعة، أما أن الجامعة نفسها تضم شريحة كبيرة من الطلاب الأثرياء مسبقاً؟ وفي كلا الحالتين، كشفت دراسة Wealth-X عن أن الطلاب الأثرياء يتركزون في عشر جامعات أمريكية، وتشكل نسبة طلاب تلك الجامعات الأثرياء 5% من أثرياء العالم البالغ عددهم 211,275 بصافي ثروة تصل إلى 30 مليون دولار أو أكثر.