السعودية تطلق حملة شعبية لإغاثة الشعب السوري

طباعة
أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بتنظيم حملة شعبية في جميع مناطق المملكة اعتبارا من يوم غدا " الثلاثاء " لإغاثة الشعب السوري الشقيق. ووجه العاهل السعودي بتخصيص مبلغ مائة مليون ريال (حوالي 27 مليون دولار) لهذه الحملة على أن يتولى مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتنسيق مع الجهات المعنية تقديم المواد الإغاثية من أغذية وأدوية وإيواء واستقبال الجرحى وعلاجهم وإنشاء وتجهيز مخيم لهم .. مع توزيع مساعدات شتوية شاملة بشكل عاجل جدا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية. وشرد الصراع الذي بدأ في 2011 أكثر من 11 مليون سوري - نحو نصف السكان - وأودى بحياة أكثر من 300 ألف شخص. والسعودية أحد الداعمين الرئيسيين للمعارضة التي تقاتل للإطاحة بالرئيس بشار الأسد الذي تعتبره الرياض أداة في يد عدوها اللدود إيران. وأُجلي آلاف المقاتلين والمدنيين السوريين من شرق حلب في عملية استمرت أسبوعا هذا الشهر بعدما ضيقت القوات الحكومية بدعم من روسيا وإيران الخناق على معقلهم. ويقيم كثير منهم في أماكن إيواء مؤقتة في درجات حرارة تصل لحد التجمد. ووفقا لوكالة الانباء السعودية فإن الأموال ستستخدم لإقامة مخيم للاجئين السوريين وتوفير الطعام والدواء والأغطية لهم. ولم تذكر موقع المخيم. وأوضحت أن الملك سلمان تبرع للحملة بمبلغ 20 مليون ريال من ماله الخاص وأن ولي العهد الأمير محمد بن نايف تبرع بعشرة ملايين ريال كما تبرع ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بثمانية ملايين. وتساهم السعودية في حملات الإغاثة التي تنظمها الأمم المتحدة لسوريا ومن ذلك اجتماعات لجمع تبرعات نظمت في الكويت وأماكن أخرى.