ترامب يعين أحد دعاة الحمائية مندوبا للتجارة الخارجية

طباعة
أعلن الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب أنه اختار روبرت لايتهايزر الذي يعتبر من دعاة تعزيز الحمائية، مندوبا للتجارة الخارجية، اي المسؤول عمليا عن المفاوضات التجارية الدولية. وكان لايتزير الذي يبلغ التاسعة والستين، نائبا لمندوب التجارة إبان رئاسة الجمهوري دونالد ريغان في ثمانينات القرن الماضي. ويعد اختيار ترامب للمحامي لايتهايزر، مؤشرا الى عزمه على المضي قدما في تطبيق سياسات تجارية صارمة تنفيذا لوعوده خلال حملته لانتخابات الرئاسة. ويميل البرنامج التجاري لدونالد ترامب الى اعتماد السياسة الحمائية. وتوعد باتخاذ تدابير جمركية انتقامية ضد شركاء اميركا، ولاسيما الصين، وتعهد سحب الولايات المتحدة من الشراكة عبر المحيط الهادىء التي وقعها باراك اوباما مع 11 بلدا من منطقة آسيا المحيط الهادىء، لكن الكونغرس الاميركي لم يصادق عليها، واتفاق التجارة الحرة مع كندا والمكسيك الذي قال انه يؤدي الى خسارة الاميركيين وظائفهم. وقال ترامب في بيان ان لايتهايزر "يتمتع بخبرة واسعة في ابرام اتفاقات تحمي بعضا من اهم قطاعات اقتصادنا، وناضل مرات عديدة في القطاع الخاص لحماية الاميركيين من الاتفاقات السيئة". واضاف "سيقوم بعمل رائع في المساعدة على تغيير سياسات التجارة الفاشلة التي حرمت العديد من الاميركيين الازدهار". وقال لايتهايزر في بيان "انا ملتزم تماما مهمة الرئيس المنتخب ترامب في تسوية الاوضاع للعمال الاميركيين ووضع سياسات تجارة افضل تعود بالنفع على جميع الاميركيين". وسينسق لايتهايزر الذي يتعين على مجلس الشيوخ الموافقة على تعيينه، مع ويلبور روس المرشح لمنصب وزير التجارة وبيتر نافارو الذي اختاره ترامب رئيسا لمجلس التجارة. يذكر أن الحِمائية هي السياسة الاقتصادية لتقييد التجارة بين الدول، من خلال طرق مثل رفع الرسوم الجمركية على السلع المستوردة، و تحديد كمياتها، والحصص التقييدية، ومجموعة متنوعة من غيرها من الأنظمة الحكومية المقيدة التي تهدف إلى تثبيط الواردات، ومنع الاجانب من الاستيلاء على الأسواق المحلية والشركات.