المليارديرات "السيدات" .. أعداد قليلة ينافسن الرجال

طباعة

 

  رغم دخول السيدات إلى ميدان العمل وصعودهن سلم الثروة على مدى العقود السابقة، إلا أن عدداً قليلاً منهن استطعن جني المليارات، فقد أظهرت دراسة حديثة أن نسبة السيدات اللواتي حققن ثروة ضخمة قد وصلت إلى 1% بالمقارنة مع الأثرياء الرجال حول العالم، واستقرت عند هذه النسبة بعد أن حققت المرأة قفزة نوعية في الفترة الممتدة من الثمانينات إلى التسعينات، أما إجمالي الثروة المحققة ضمن هذه النسبة فقد وصلت في العام 2014 إلى 390,000 دولاراً فقط. ولايزال الرجل مهيمناً على عالم الأثرياء من أصحاب الملايين والمليارات، إذ أن هناك ما يقارب 2,500 مليارديراً رجلاً في العالم، فيما تصل أعداد السيدات المليارديرات حول العالم إلى 294 سيدة فقط وفقاً لشركة الأبحاث Wealth-X، كما أن معدل نمو أعدادهن يقدر بنصف معدل نمو الأثرياء من الرجال.  

  وأضافت شركة Wealth-X بأن أعداد السيدات اللواتي يملكن 30 مليون دولار أو أكثر قد انخفض في العام 2015، فيما نمت أعداد الذكور في العام نفسه. وأفادت جوليا بيمسلور المؤسسة لشركة تعليم اللغة Little Pim أن قلة أعداد السيدات المليارديرات يعود إلى تحدّ كبير يتمثل في التفريق بين الجنسين في عالم رأس المال الاستثماري، والتحيز لصالح الذكور، مشيرة إلى أنه رغم حصول المرأة على الكثير من الحقوق إلا أن التفرقة لازالت موجودة.    

  ونصحت بيمسلور السيدات اللواتي يطمحن للوصول إلى الثروة الطائلة بأن ينظمن أولوياتهن، كما أن عليهن أن يطرحن على أنفسهن بضع أسئلة، مثل: "مالذي أحتاج إليه لتحقيق الثروة؟ ومن أين أبدأ؟" وغيرها من الأسئلة التحفيزية. وجاءت نساء الولايات المتحدة في مقدمة قائمة السيدات اللاتي صنعن ثروتهن بأنفسهن، ويبلغ معدل أعمار هؤلاء النساء ذوات الثروة الضخمة 61 عاما، ورثت 65% منهن ثروتهن من من شركات متعددة الجنسيات من بينها شركة “Walmart” عملاق التجزئة الأمريكي، و”L’Oreal” المتخصصة في صناعة مواد التجميل.. وبحسب وكالات تحتل أوروبا صدارة مناطق العالم التي تحتضن المليارديرات، حيث يعيش فيها 775 من أكثر رجال العالم ثراء. وفيما يلي بعض المعلومات عن أكثر النساء ثراء في مختلف مناطق العالم.

 

  كريستي والتون:

هي أغنى امرأة في العالم وتبلغ ثروتها 37.9 مليار دولار، كما أنها أرملة جون والتون ابن مؤسس متجر “Walmart”، حيث ورثت حصة من متجر التجزئة بعد وفاة زوجها في العام 2005، وتعتبر أغنى سيدة في العالم بإجمالي ثروة تبلغ 37.9 مليار دولار.  

 

ليليان بيتنكورت

 

أكبر مليارديرة عمراً 92 عاماً،  ورثت شركة L’Oreal لمواد التجميل، وقد انضمت لوالدها وهي في عمر 15 عاما، وثروتها الآن 31.3 مليار دولار ، ما يجعلها أغنى سيدة في عموم أوروبا، وثاني أغنى سيدة

في العالم.  

جينا رينهارت

وهي من استراليا ووصفت من قبل مجلة فوربس بأنها ملكت تجارة الحديد في العالم، تبلغ من العمر 60 عاما وتترأس شركة هانكوك للتنقيب بثروة تبلغ 14.8 مليار دولار.  

 

الأخوات فينيسا، ماريا، وجوهانا سليم

وهن بنات الملياردير المكسيكي كارلوس سليم وأغنى السيدات في أمريكا اللاتينية، وقد زادت ثروة والدهن منذ عام 2003 حث تملك اليوم كل واحده منهن 6.3 مليار دولار، وحصلن مجتمعات على 19 مليار دولار.

  يانغ هويان

 

هي أصغر النساء المليارديرات في القائمة وتبلغ من العمر 33 عاما، تعتبر أثرى السيدات في آسيا وحصلت على 70% من أسهم شركة الصين العقارية Country Garden، وتبلغ ثروتها 6.3 مليار دولار.

  فلورنشو ألاكايجا

تعد فلورنشو ألاكايجا النيجيرية السيدة الأغنى في القارة الإفريقية وتسيطر على شركات النفط، والموضة، والطباعة، وتقدر ثروتها بـ 1.2 مليار دولار.  

ماري بيسنر

فتاة تبلغ من العمر 33 عاما وتبلغ ثروتها 2.7 مليار دولار وتقول إنها هي وأخواتها ورثوا شركة الألبان الفرنسية التي أسسها جدها ويديروها في الوقت الحالي.