95 عاماً تزداد شباباً وتستمد رونقها من العمل!

طباعة

قد تبدو حياة آيريس آبفيل المفعمة بالألوان المبهجة والمليئة بالحيوية أمراً أشبه بالخيال، وقد يراها البعض تعلقاً غير مُجدٍ بالشباب الضائع، إلا أن عارضة الأزياء السابقة التي تبلغ من العمر 95 عاماً تؤكد على أن كل هذه البهجة والرونق سببه إقبالها الشديد على العمل الجاد طوال حياتها.

آبفيل تنصح الجميع بأن يحبوا أعمالهم ويقبلوا عليها بشغف ليكسبوا أنفسهم ويحافظا على نشاطهم، فهي تصف العمل الجاد بالدواء الشافي والمُخلّص من مشاكل الحياة ومنغصاتها.

 

 

كانت تدير في بداية حياتها معمل النسيج Old World Weavers برفقة زوجها الراحل، فاستغرق منهما هذا العمل عمراً طويلاً للبحث عن الحرفيين والنساجين الماهرين والأقمشة الأفضل جودة، وبقيت تعمل بجد كبير لى أن استطاعت بناء امبراطوريتها الخاصة بها.

وتقول آبفيل: "كبرت وتعلمت بأن وجبة الغداء التي أتناولها ليست مجانية، وليس هناك شيء مجاني، كما أنك لن تسدد قيمته بالمال فقط، بل سدفع ثمنه من وقتك ومشاعرك وخبرتك وحتى ألمك في كثير من الأحيان، وهو ما يمنح الأمور جمالاً حقيقياً، فما أن تحصل على شيء بالمجان ودون تعب، حتى يفقد الأمور جماليته، كما أنك لن تشعر بقيمته إذا لم تبذل مجهوداً فيه".

 

ترجمة: نور قاضي أمين