"دوريات الشرطة الجوية" تثبت فاعليتها بالحد من المخالفات المرورية بأبوظبي

طباعة
[caption id="attachment_151756" align="alignright" width="300" caption="الصورة من صحيفة "الاتحاد""][/caption] أكد مدير إدارة مرور المناطق الخارجية في شرطة أبوظبي العقيد حمد ناصر البلوشي أن الدوريات الجوية نجحت إلى حد كبير في خفض عدد المخالفات والحوادث المرورية في إمارة أبوظبي. وبحسب مجلة "999" الصادرة عن وزارة الداخلية أكد مدير إدارة جناح الجو العميد ركن طيار علي محمد المزروعي أهمية هذه الفكرة  في ظل ازدياد معدّل الازدحام المروري وتزايد نسبة الحوادث في إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن الإدارة عملت على التعاون مع مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي لتخفيف المشكلات المرورية، والكشف والمسح العام على المكان المُراد مراقبته. وأضاف أن هذه الدوريات هي الأولى على مستوى المنطقة والشرق الأوسط، وقد أثبتت نجاحها بشكل كبير في تقليل مستوى المخالفات إلى ما يقارب 90% عن السابق، مما يدل على فعاليتها وأهمية وجودها، وأيضاً عملها كرادع للمخالفين لعلمهم بوجود مراقبة من جميع الاتجاهات. وبحسب صحيفة الاتحاد أوضح العقيد البلوشي أن الاعتماد الأكبر على الدوريات الجوية يكون في الطرق الخارجية الممتدة من سيح شعيب وحتى الغويفات، بحيث تكون المراقبة على مدار الساعة بطائرات مزوّدة بأحدث الوسائل والتقنيات، وباستطاعتها قياس سرعة المركبات على الطرقات، وتتمتع بجاهزية عالية للتصوير الليلي، وتستخدم في المطاردات أحياناً إن لزم الأمر. وأشار إلى وجود طائرات دون طيّار عن طريق جهاز تَحكَّم من القاعدة الرئيسية تقوم بمسح الطريق ويطلق عليها اسم "طائرة التصوير الحراري" وتكمن فائدتها الكبرى في تصوير التجمعات الليلية وضبط أرقام السيارات المطلوبة، ونقلها مباشرة إلى غرفة العمليات دون تعقيدات أو تأخير، فالعامل الزمني مهم هنا لمواكبة الحالة المراد ضبطها.