ترامب يهدد الرئيس المكسيكي... إن لم تدفعوا تكاليف الجدار فالافضل أن تلغي الاجتماع

طباعة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن نظيره المكسيكي إنريكي بينا نييتو يجب أن يلغي زيارته المقررة إلى واشنطن إذا رفضت المكسيك دفع تكاليف الجدار الذي أمر ببنائه على الحدود بين البلدين.

وكتب الرئيس الأمريكي على تويتر يقول "إذا كانت المكسيك غير مستعدة لدفع تكاليف الجدار الذي تشتد الحاجة إليه فإنه سيكون من الأفضل أن تلغي الاجتماع القادم."



وقد تتسبب رسالته في إلغاء اجتماع القمة المقرر عقده الأسبوع القادم والذي من المتوقع أن يناقش الزعيمان خلاله العلاقات التي تضررت تسبب إصرار الرئيس الأمريكي على بناء الجدار وإعادة التفاوض حول اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

وقال ترامب في تغريدته "الولايات المتحدة لديها عجز تجاري 60 مليار دولار مع المكسيك... إنها اتفاقية لمصلحة طرف واحد من البداية."



وكان ترامب قد وعد بمعاقبة الشركات الأمريكية التي تقيم مصانعها في المكسيك وتصدر منتجاتها إلى الولايات المتحدة.

وحتى قبل تغريدة ترامب واجه الرئيس المكسيكي ضغوطا داخلية لإلغاء الاجتماع بسبب الاعتراضات على الجدار. ولم يرد البيت الأبيض على الفور على طلب للتعقيب.

ووقع الرئيس الأمريكي يوم أمس أوامر تنفيذية -يعطي أحدها الإذن لتنفيذ الجدار المقترح- في نفس الوقت الذي وصل فيه وفد مكسيكي برئاسة وزير الخارجية إلى البيت الأبيض لإجراء محادثات.

وأثار توقيت توقيع الأمر التنفيذي غضبا في المكسيك حيث اعتبره سياسيون ومستخدمون كثيرون لوسائل التواصل الاجتماعي إزدراء متعمدا لجهود الحكومة المكسيكية للعمل مع ترامب.

ودأبت المكسيك على القول بأنها لن تدفع تكاليف الجدار.

من جانبه، أكد الرئيس المكسيكي انريكي بينا نييتو انه الغى زيارته لواشنطن حيث كان مقررا ان يلتقي نظيره الاميركي دونالد ترامب في 31 كانون الثاني/يناير.

وكتب بينا نييتو على تويتر "ابلغت البيت الابيض هذا الصباح انني لن احضر اجتماع العمل المقرر الثلاثاء".

البيزو المكسيكي

هبط البيزو المكسيكي بأكثر من 1% ليصل الى أدنى مستوياته بعد أن قرر الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو إلغاء الزيارة إلى واشنطن بعد تهديدات ترامب.

فارتفع الدولار الامريكي مقابل البيزو المكسيكي بنسبة 1.2% ليسجل 21.32، متراجعا من أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع من 20.86.

وسجل البيزو مستوى قياسي مقابل الدولار في وقت سابق من هذا العام، ومازال منخفضا بنحو 3% مقابل الدولار منذ بداية 2017.