ماذا إن خسرا أموالهما؟

طباعة

لطالما كان لكل من وارن بافيت وبيل غيتس تأثير كبير على العالم، ولكن هل خطر في بال أحدنا ما الذي قد يقوما به إن خسرا كل أملاكهما؟ وهل سيبدآن كل شيء من الصفر؟

سؤال أجاب عنه الاثنان بكل أريحية، فقال غيتس الذي تخرج من جامعة هافارد وأسس شركة مايكروسوفت في سبعينيات القرن الماضي بأنه إن اضطر للبدء من جديد، فسيعمل إما في مجال الذكاء الاصطناعي أو الطاقة أو الأحياء.

وذكر غيتس في كلمة ألقاها خلال حفل أقيم في جامعة كولومبيا أن العمل في مجال الذكاء الاصطناعي قد وصل إلى مستوى عميق جداً، ولذلك، فإن كل شيء سيتصل بذلك سيكون بغاية الإثارة، كما أن العالم بحاجة إلى إيجاد مصادر طاقة نظيفة ورخيصة ويمكن الاعتماد عليها، ما يمنح الابتكارات الذكية الاصطناعية الصدارة.

أما وارن بافيت، فذكر بأنه سيكرر تجربته ذاتها كمستثمر إن تعرض للإفلاس واضطر للبدء من جديد، فقد بدأ بالقراءة عن الاستثمار منذ أن كان طفلاً صغيراً ولازال مولعاً بالاستثمار، كما قال بأنه كان يستمتع بالاستثمار وهو في العشرينات من عمره وفي الثلاثينات وهاقد بلغ السادسة والثمانين ولازال يحب الأمر، مشيراً إلى أنه متأكد من الفشل الذي سيلاقيه إن قام بتجربة أمر آخر.  

 ترجمة: نور قاضي أمين