ميركل تندد بقرار ترامب ضد الهجرة وتعتبره معاديا للاسلام

طباعة

نددت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بالقيود على الهجرة والسفر إلى الولايات المتحدة، معتبرة أن المسلمين هم المستهدفون بهذا القرار الذي اتخذه دونالد ترامب ويتناقض مع مبادىء المساعدة الدولية للاجئين.

وقالت ميركل للصحافيين معلقة على تقييد دخول مواطني سبع دول ذات غالبية مسلمة إن "مكافحة الإرهاب الضرورية والحازمة لا تبرر إطلاقا تعميم التشكيك بالأشخاص من ديانة معينة، وتحديدا هنا الإسلام".

وقد دفع البيت الابيض عن نفسه تهمة التمييز الديني، مؤكدا انها قرارات ترمي الى حماية البلاد من تسلل محتمل "لارهابيين اجانب".

والمرسوم الذي دخل الجمعة حيز التطبيق واثار استياء دوليا, يمنع ل 90 يوما دخول رعايا سبعة بلدان ذات غالبية اسلامية هي العراق وايران واليمن وليبيا وسوريا والسودان والصومال.

وكشفت ميركل من جهة اخرى ايضا ان التدابير التي اتخذها الرئيس الاميركي الجديد "تتناقض مع رؤيتها لأسس المساعدة الدولية للاجئين والتعاون الدولي".

وكانت ميركل التي فتحت منذ 2015 ابواب المانيا لأكثر من مليون طالب لجوء، تعرضت لانتقادات حادة من ترامب بسبب سياسة الهجرة المفتوحة التي اتبعتها، ملمحا الى انها كانت سبب الاعتداء في 19 كانون الاول/ديسمبر في برلين الذي نفذه طالب لجوء تونسي مرفوض (12 قتيلا).

بغداد تدعو واشنطن الى اعادة النظر في قرارها
      
دعت وزارة الخارجية العراقية الاثنين الولايات المتحدة الى اعادة النظر في قرارها تقييد دخول رعايا عراقيين الى اراضيها ووصفته بانه "خاطىء" وذلك بعيد مطالبة النواب العراقيين الحكومة بالتعامل مع واشنطن بالمثل اذا لم تتراجع عن قرارها.

وقال المتحدث باسم الخارجية احمد جمال "نرى من الضروري قيام الادارة الاميركية الجديدة باعادة النظر بهذا القرار الخاطئ".