عجز الموازنة الكويتية يهبط 18.4% في 2017-2018

طباعة

أعلن وزير المالية الكويتي أنس الصالح أن العجز المتوقع في موازنة السنة المالية 2017-2018 يبلغ 7.9 مليارات دينار (حوالي 26.3 مليار دولار) بانخفاض 18.4% عن 2016-2017.

وبلغ العجز في موازنة السنة المالية الحالية التي تنتهي في مارس/آذار 9.7 مليارات دينار.

وأوضح الوزير خلال مؤتمر لاستعراض ميزانية السنة القادمة أن المصروفات زادت 5.3% في الموازنة الجديدة إلى 19.9 مليار دينار بعد استقطاع نسبة احتياطي الأجيال القادمة في حين ارتفعت الإيرادات 30.4% إلى 13.3 مليار دينار.

وأضاف أن سعر برميل النفط المعتمد في الموازنة الجديدة يبلغ 45 دولارا.

كما كشف الوزير عن أن الحكومة تواصل إجراءات إصدار سندات سيادية دولية، موضحا أنه من الصعب إعطاء جدول زمني.

وكان الصالح قال في نوفمبر/تشرين الثاني إن الحكومة تعتزم طرح سندات قيمتها ثلاثة مليارات دينار (9.8 مليار دولار) على المستثمرين الأجانب في مطلع 2017. وقال بنك الكويت الوطني وشركة كامكو للاستثمار إن الحكومة دعتهما للمشاركة في الإصدار.

وتتضمن المصروفات الجديدة إنفاقا رأسماليا بقيمة 3.4 مليار دينار ودعما قيمته 3.1 مليار دينار ورواتب قدرها 10.7 مليار دينار.

وارتفعت الإيرادات النفطية في الموازنة 36% إلى 11.7 مليار دينار مقارنة مع 2016-2017 بينما استقرت الإيرادات غير النفطية عند 1.6 مليار دينار.

 

 

أولوية الاستثمار في التكنولوجيا

وفي سياق متصل، أكد الصالح أن الصندوق السيادي سيعطي الأولوية هذا العام للتكنولوجيا والبنية التحتية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الصالح - بصفته أيضا رئيس الهيئة العامة للاستثمار الكويتية - قوله إن محفظة الصندوق في مجال التكنولوجيا صغيرة لكنها تنمو.

لكنه أضاف أن الصندوق يتوخى الخذر بشأن التقييمات.

وهيئة الاستثمار الكويتية من أكبر الصناديق السيادية في العالم بأصول تقدر بنحو 592 مليار دولار وفقا لمعهد صناديق الثروة السيادية الذي يرصد أنشطة القطاع.



أسعار النفط الحالية مناسبة

من ناحية أخرى، أعلن وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أن أسعار الخام الحالية مناسبة للمنتجين والمستهلكين.

وأضاف أن درجة التزام الدول المنتجة باتفاق خفض الإنتاج مشجعة حتى الآن. وسجل خام برنت حوالي 55 دولارا للبرميل في معاملات اليوم.

وقال للصحفيين إنه يرفض اتهامات الولايات المتحدة بأن أعضاء أوبك يتحكمون في أسعار النفط. وقال إن تلك الاتهامات غير عادلة في ضوء أن الولايات المتحدة تصدر أكثر من مليون برميل يوميا من النفط بل وتعمد أحيانا إلى بيع النفط من مخزونها الاستراتيجي لخفض الأسعار.

وفي وقت سابق هذا الشهر أصدرت وزارة الطاقة الأمريكية مذكرة بيع لثمانية ملايين برميل من النفط الخام الخفيف منخفض الكبريت من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة.