"طيران السلام" العمانية تدخل سوق الطيران منخفض التكلفة

طباعة

دشنت شركة "طيران السلام" العمانية أولى رحلاتها الجوية في السلطنة لتدخل بذلك رسميا إلى السوق الإقليمي للشركات التي تنظم رحلات متدنية الكلفة، الذي يشهد تطورات متسارعة بعد فتح سوق الطيران في دول المنطقة.

وأقلعت الطائرة وهي من طراز "إيرباص ايه 320 من مطار صلالة في جنوب البلاد متوجهة إلى مطار العاصمة مسقط على بعد نحو ألف كيلومتر، لتعلن انفتاح سوق الطيران في السلطنة.

والطائرة واحدة من ثلاث طائرات ستقوم الشركة بتسييرها في رحلاتها اليومية، وجميعها طائرات مستأجرة.

ومن المقرر أن تنضم طائرة رابعة إلى أسطولها قبل نهاية الربع الثاني من العام الحالي، بحسب تصريحات رئيس مجلس إدارة "طيران السلام" خالد اليحمدي.

وقالت الشركة إن الرحلات بين صلالة ومسقط سوف تكون بمعدل 4 رحلات يوميا، على أن تكون وجهتها التالية دبي، ومن ثم مطاري جدة والمدينة في المملكة العربية السعودية. وذكرت أنها سوف تتجه بعد ذلك إلى مدن كراتشي ومولتان وسيالكوت في باكستان.

وتوقع اليحمدي في مؤتمر صحافي أن تحصل الشركة على ما نسبته 20 إلى 30% من حصة السوق المحلي، الذي تغطيه شركة الخطوط الجوية العمانية والتي يتكون أسطولها من 46 طائرة.

وشهدت منطقة الخليج في السنوات الأخيرة ولادة العديد من شركات الطيران التي تقدم رحلات متدنية الكلفة وبينها "فلاي دبي" و"العربية" في دولة الإمارات المتحدة و"طيران ناس" في السعودية، و"الجزيرة" في الكويت.

وتقود شركات الطيران في الخليج ثلاث مجموعات عملاقة، هي طيران الإمارات والاتحاد للطيران في دولة الإمارات، والخطوط الجوية القطرية في قطر.

وتتجه معظم دول الخليج نحو تحرير قطاع الطيران وخصخصة المطارات والخدمات المرتبطة بها، من أجل تحسين الخدمات وإيجاد مصادر جديدة للإيرادات الحكومية.