العقوبات على إيران تعرقل مستقبل شركات النفط الأمريكية

طباعة

قال نائب وزير النفط الإيراني للتجارة والعلاقات الدولية أمير حسين زماني نيا إن إيران لم تفرض قيوداً على شركات النفط الأمريكية التي ترغب في المشاركة في مشروعات الطاقة بالبلاد لكن العقوبات الأمريكية تجعل ذلك التعاون مستحيلا.

وأشار إلى أنه لا يمكن لشركات النفط الأمريكية العمل في إيران استنادا إلى العقوبات التي فرضها الكونغرس الأمريكي.

 وقالت إيران يوم السبت أنها ستطرح في منتصف فبراير شباط أولى عطاءاتها منذ رفع العقوبات الدولية التي كانت مفروضة على طهران لتطوير حقول النفط والغاز.

وتأمل إيران التي تحتل المرتبة الثالثة بين أكبر منتجي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في جذب شركات أجنبية للاستثمار في البلاد وتعزيز الإنتاج بعد ضعف الاستثمارات على مدار سنوات. غير أن دخول الشركات الأجنبية في استثمارات في البلاد ما زال محدوداً إلى الآن على الرغم من رفع العقوبات.

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة عقوبات جديدة على إيران وقالت أنها خطوات أولية وأن واشنطن لن تستمر في

"غض الطرف" عن أفعال إيران العدائية.

وقال حسين إن تلك العقوبات "ليس لها أثر والشركات العالمية ما زالت حريصة على تنفيذ أنشطة مع إيران."

 ووقعت رويال داتش شل الإنجليزية الهولندية اتفاقا مبدئيا في ديسمبر كانون الأول لتطوير حقول نفط وغاز إيرانية.