العراق يتلقى دعماً يابانياً بقيمة 100 مليون دولار

طباعة

وافق مجلس النواب الياباني على حزمة جديدة من الدعم الانساني والاستقراري للعراق لمواجهة الإرهاب بقيمة 100 مليون دولار، في وقت كشف فيه البنك الدولي عن إسناد جديد سيقدمه للعراق.
وأعلنت السفارة اليابانية في العراق في بيان لها بأن هذا الدعم الإضافي يهدف إلى معالجة الأزمة الراهنة في العراق بتقديم دعم في مجالات عدة، من ضمنها الأمن الغذائي والماء والصرف الصحي والنظافة والصحة والغذاء والمأوى ومواد غير غذائية ووسائل العيش والتماسك الاجتماعي والتدريب المهني والحماية والعنف المبني على اساس النوع الاجتماعي وإزالة الالغام وإعادة إعمار البنى التحتية الذي سيتم تنفيذه عن طريق منظمات الامم المتحدة والمنظمات الانسانية العالمية والمنظمات اليابانية غير الحكومية.  
وأضاف البيان بأن مساهمات اليابان ترمي إلى تخفيف معاناة النازحين واللاجئين السوريين  والمجتمعات المستضيفة في مدينة الموصل والمناطق الأخرى المجاورة لها والأماكن التي يتركز فيها النازحون وكذلك تسهيل عودة النازحين الى مناطقهم المحررة من عصابات داعش.
وتعد هذه المنحة جزءاً من التزام اليابان في مؤتمر الدول المانحة لدعم العراق في العاصمة الأميركية الذي عُقد في تموز عام 2016، حيث قامت اليابان بالتعبير عن نيتها المحافظة على مستوى الدعم للعراق في 2016 ليمتد خلال 2017 و 2018، مع الاعتراف بأن المساعدة المستمرة للعراق أمر ضروري لتحقيق الاستقرار فيه. 
كما قدمت اليابان منح مساعدات للعراق بما يقارب 350 مليون دولار اميركي للنازحين واللاجئين والمجتمعات المستضيفة المتأثرة بعصابات داعش.
في غضون ذلك، أعلن البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط تقديم الدعم المالي للعراق بالتوازي مع مشاريع رعاية المصالحة.
وذكر مدير البنك فريد بلحاج في تصريح صحفية بأن البنك ينوي تقديم الدعم المالي للعراق بالتوازي مع مشاريع رعاية المصالحة.

وأضاف بأن البنك يعتزم إرسال أشخاص خبراء في إعادة بناء العلاقات المجتمعية، من عدد من الدول في أنحاء العالم إلى جانب تقديم الدعم المالي الى العراق.