الوليد بن طلال يحقق ربحا قدره 61 مليون دولار من صفقة مع والت ديزني

طباعة

زادت شركة والت ديزني حصتها في شركة يورو ديزني عن طريق مبادلة حصة نسبتها 9%، في مدينة الملاهي الفرنسية مع المملكة القابضة السعودية وهي شركة استثمار مملوكة للملياردير الأمير الوليد بن طلال.

والمملكة القابضة والأمير الوليد بن طلال من كبار المستثمرين في شركات أمريكية بقطاع التكنولوجيا وغيره من القطاعات ويمتلكان معا أكثر من خمسة بالمئة من شركة تويتر.

وقالت المملكة القابضة إنها بادلت 90% من أسهمها في يورو ديزني مع حصة في والت ديزني محققة ربحا صافيا قدره 61 مليون دولار من الصفقة.

وقالت والت ديزني إنها اشترت الأسهم من المملكة القابضة بسعر 2 يورو (2.13 دولار) للسهم لترتفع حصتها في يورو ديزني إلى 85.7% من 76.7%.

وجرى افتتاح مدينة ديزني لاند باريس التي تديرها يورو ديزني عام 1992 وواجهت مصاعب مالية معظم هذه الفترة بسبب مشاكل مرتبطة بديونها وقلة الزائرين والضيوف الذين لا ينفقون سوى القليل جدا من أموالهم على الغذاء والسلع وفقا لما يقوله مديرو يورو ديزني.

ويقول المديرون أيضا إن الشركة واجهت صعوبات جراء التوقعات الأولية التي كانت شديدة التفاؤل واقتراض الشركة لأموال طائلة.

وستحوز المملكة القابضة ملكية مباشرة لحصة نسبتها واحد بالمئة في يورو ديزني من خلال الصفقة التي قالت المملكة القابضة إن قيمتها 151 مليون دولار وتتوافق مع استراتيجيتها الاستثمارية واستمرار ثقتها في علامة ديزني التجارية.

وقال الوليد بن طلال في بيان إن الشركة ما زالت تثق في ديزني وتظل ملتزمة بالاستثمار في فرنسا.