النفط يقفز بشكل طفيف في آسيا

طباعة

 تسجل أسعار النفط ارتفاعاً طفيفاً في آسيا بالتزامن مع الإعلانات المتعلقة بالنفط الصخري الاميركي، حيث حدت هذه الإعلانات من التفاؤل الذي تلى خفض الانتاج في إطار الاتفاق في منظمة البلدان المصدرة للنفط أوبك.

وخسر سعر برميل النفط الخفيف المرجع الأميركي للخام تسليم آذار/مارس سنتاً واحداً ليبلغ 53,87 دولاراً في المبادلات الالكترونية في آسيا.

لكن سعر برميل البرنت نفط البحر الشمال المرجعي الأوروبي تسليم نيسان/ابريل ربح 4 سنتات ليبلغ 56,74 دولاراً.

وكانت أسعار النفط تراجعت الاسبوع الماضي بسبب زيادة مخزونات النفط الأميركي وتصاعد النشاطات في منصات الحفر في الولايات المتحدة. وقد استأنف ارتفاعه بعد ذلك تحت تأثير معلومات تفيد أن أوبك نفذت 90% من وعودها بالحد من الإنتاج للفصل الاول من 2017، كما قال محللون.

وكانت أوبك وشريكاتها بما فيهم روسيا، قررت في نهاية 2016 الحد من الانتاج. وسمح ذلك بارتفاع الاسعار إلى الضعف تقريبا بالمقارنة مع شباط/فبراير 2016 عندما وصل سعر البرميل الى أدنى مستوى له منذ عقد.

لكن المحللين يرون أن ارتفاع إنتاج النفط الصخري الأميركي وزيادة إنتاج ليبيا ونيجيريا يؤثران على الأسعار وقد يلغيان تأثير اتفاق أوبك.

وقد أصبحت العمليات المكلفة لاستخراج النفط الصخري في الولايات المتحدة مربحة من جديد.

وكان سعر برميل النفط الخفيف ارتفع 86 سنتاً ووصل الى 53,86 دولاراً في نيويورك. وفي لندن ارتفع سعر برميل برنت 1,07 دولاراً الى 56,70 دولاراً في سوق المبادلات.