لاغارد تشيد بسياسة الميزانية في الجزائر

طباعة

أكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، أول أمس، بدبي، أن الجزائر تشكل "نموذجا يحتذى به" في مجال التحكم  بسياسة الميزانية من خلال البرنامج المحدد لأهداف المداخيل والنفقات على مدى سنوات.

وأبرزت لاغارد، في تدخل لها في المنتدى العربي الثاني للمالية العمومية الذي يعقد بدبي، ضرورة تسطير الاقتصاديات العربية لأهداف المداخيل في إعداد السياسة الجبائية الإجمالية.

وأوضحت أن "تحديد هذه الأهداف يساعد على موازنة المداخيل والنفقات على المدى القصير والطويل".

وأضافت في هذا السياق "إن الجزائر تشكل مثالا جيدا، فقانون المالية 2017 ينص على إطار على المدى المتوسط يحدد أهداف المداخيل و النفقات للسنوات المالية الثلاثة القادمة".

وأشارت إلى أنه ينبغي على الحكومات تركيز سياستهم الجبائية على بعض الأولويات لإنجاح الإصلاحات الجبائية، موضحة أنه "البلدان المصدرة للبترول يقتضي ذلك تنويع مصادر المداخيل للحد من التبعية للبترول أو الغاز". واقترحت المسؤولة على الدول كمرحلة أولى وضع الرسم على القيمة المضافة ورسوم أخرى على الاستهلاك، لاسيما التبغ والمشروبات السكرية. كما يمكن لهذه الدول ذر مداخيل من جباية العائدات والممتلكات العقارية.