أرباح كريدي أغريكول تسجل انخفاضاً أقل من المتوقع

طباعة

انخفضت الأرباح الفصلية لبنك كريدي أغريكول في الربع الأخير من العام الماضي بعد شطب قيمة أصول في وحدة التجزئة الفرنسية بسبب تدني أسعار الفائدة لكن وتيرة الانخفاض جاءت أقل من المتوقع.

وكريدي أجريكول هو آخر البنوك الفرنسية الكبرى التي أعلنت عن عام صعب في قطاع التجزئة الذي عانى بسبب عمليات إعادة تفاوض كبيرة بشأن قروض عقارية وانخفاض الدخل من رسوم المنتجات.

وانخفضت الإيرادات الأساسية لوحدة التجزئة  LCLالتابعة للبنك 6 ستة بالمئة في عام 2016 فيما انخفضت إيرادات التجزئة الفرنسية 3 بالمئة في بي.إن.بي باريبا و3.5 بالمئة في سوسيتيه جنرال وهما المنافسان المحليان لكريدي أجريكول.

غير أن فيليب براساك الرئيس التنفيذي للبنك حاول الدفاع عن وحدة التجزئة.

 وأضاف أن الجهود التي بذلها البنك للحفاظ على قاعدة عملائه وتطويرها في ظل احتدام المنافسة ستؤتي ثمارها في الفصول المقبلة خاصة في ضوء الزيادة التدريجية لأسعار الفائدة وإن كانت وتيرتها بطيئة جدا.

وانخفضت إيرادات LCL 1.1 بالمئة في الربع الرابع محققة بذلك أداء أفضل قليلا من نظيراتها في نفس الفترة فيما ساهم خفض التكلفة في زيادة صافي ربح الوحدة 35 بالمئة إلى 160 مليون يورو.

وفي المجمل انخفض صافي ربح كريدي أجريكول إلى 291 مليون يورو في الربع الرابع مقابل 882 مليون يورو في الفترة المقابلة من العام السابق. ويفوق هذا متوسط توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم بأن يربح البنك 254 مليون يورو.

وزادت إيرادات المجموعة سبعة بالمئة إلى 4.58 مليار يورو وهو ما يتجاوز متوسط توقعات المحللين في الاستطلاع بوصول الإيرادات إلى 4.36 مليار يورو.