موظفو مصنع بوينغ في كارولاينا الجنوبية يصوتون ضد تمثيلهم في نقابة

طباعة

أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات أن العاملين في أحد مصانعها في ولاية كارولاينا الجنوبية صوتوا بأكثرية كبيرة ضد الانضمام إلى نقابة لعمال القطاع، في موقف ليس مستغرباً في منطقة معروفة تاريخياً بعدائها للعمل النقابي.

ورحبت إدارة بوينغ ساوث كارولاينا في بيان بنتيجة التصويت التي أظهرت ان 74% من العمال البالغ عددهم 2828 شخصا أيدوا موقف الشركة برفضهم الانضمام إلى الرابطة الدولية لميكانيكيي وعمال الطيران.

وقالت نائبة رئيس الشركة جوان روبنسون- بيري "سنواصل التقدم معا كفريق، أمامنا مستقبل مشرق ونحن ننتظر بفارغ الصبر التركيز على إنجازاتنا وخلق فرص جديدة".

بالمقابل أعربت "الرابطة الدولية لميكانيكيي وعمال الطيران" عن خيبة أملها من نتيجة التصويت.

ويأتي هذا التصويت قبل يومين فقط من زيارة يعتزم الرئيس دونالد ترامب القيام بها الى هذا المصنع الواقع في شمال تشارلستون من أجل تدشين عملية البدء بتصنيع النسخة الأحدث من طائرة بوينع 787-10 "دريملاينر".

وكارولاينا الجنوبية معروفة تاريخيا بعدائها للعمل النقابي وهو ما يعتبره الكثير من المحللين أحد العوامل الاساسية التي دفعت ببوينغ إلى إنشاء هذا المصنع في هذه الولاية.